أبناء حلبجة يشكون من نقص الخدمات في المدينة

يشتكي سكان بعض أحياء مدينة حلبجة من نقص الخدمات في المدينة، ويدعون إلى ترميم الطرقات بشكل خاص، والتي تشكل عقدة بالنسبة للسكان خلال فصل الشتاء.


 ورغم مرور 6 سنوات على إعلان محافظة حلبجة، إلا أنها لا تزال تعاني من نقص في الخدمات ببعض أحيائها. ويعيش في هذه المدينة نحو 117 ألف نسمة، التي لا تزال أغلب طرقاتها غير معبدة بالأسفلت. 

يقول مولود عبدالرحمن أحد سكان المدينة: الطرقات غير معبدة بالأسفلت، وكلها مليئة بالحفر والمطبات، وتتجمع فيها مياه الأمطار بشكل كبير، لدرجة أن الأسماك تستطيع أن تعيش فيها.

وأضاف مولود عبدالرحمن: “يعدوننا منذ سنة 2007 بتعبيد الطرقات، لكن أطفالنا لا يزالون يذهبون إلى المدرسة على هذه الطرقات التي تمتلئ طيناً خلال الشتاء.” 

مواطن آخر يدعى حاجي علي محمود أشار إلى نقص الخدمات في المدينة قائلاً: “منذ 10 سنوات ونحن نعيش في هذه الحال، يغطس أطفالنا في الطين خلال الشتاء عند ذهابهم إلى المدرسة، وأحياناً لا يتمكنون من الوصول إلى المدرسة حتى.”

وأشار حاجي محمود إلى أنهم زاروا الجهات المعنية في حلبجة من أجل معالجة أوضاع هذه الطرقات في العديد من المرات، دون أن يستجيب لهم أحد. 

وفي السياق ذاته، صرّح نائب رئيس بلدية حلبجة عبدالحكيم مجيد قائلاً: “من حق المواطنين أن يقدموا شكواهم بخصوص النواقص الخدمية في المدينة. نحن في البلدية لنا ميزانية محددة، فإذا لم تساعدنا الحكومة أو المنظمات المدينة، فلن يكون بمقدورنا أن ننفذ أي مشروع.”