أحد وجهاء شنكال: هدف تركيا إبادة المجتمع الإيزيدي

شنكال/ بريفان شنكالي

أكد أحد وجهاء عشائر الإيزيدية في ناحية تلعزير بقضاء شنكال، العم سيدو، على أن هدف الدولة التركية هي القضاء على هوية المجتمع الإيزيدي، مشيراً إلى أنه بفضل قوات الدفاع الشعبي دافعنا عن شنكال.

تستمر هجمات الدولة التركية المحتلة على قضاء شنكال، وفي الهجوم الأخير فقد طفل يبلغ من العمر 12 عاماً حياته وجرح 7 مدنيين آخرين، وحول أهداف الدولة التركية المحتلة على قضاء شنكال، تحدث أحد وجهاء عشائر الإيزيدية في ناحية تلعزيز، العم سيدو لـ rojnews.

وأشار سيدو في البداية إلى أهداف الدولة التركية في شنكال، وقال “الدولة التركية الفاشية منذ القدم وهي تحاول إبادة الإيزيديين، واجه الإيزيدون 5 إبادات جماعية عبر التاريخ في شنكال، هل كان يوجد حينها قوات الـ YBŞ في الجبال، لذلك مفهوم الدولة التركية هي القضاء على أبناء المجتمع الإيزيدي”.

وأضاف: “لن تدوم الحال على هذه المنوال، تركيا ستدفع الثمن، سنحاسب تركيا على كل هذه الأفعال يوماً ما، وسنذكرهم بالتاريخ، وسنحاسبهم على إبادة 3 آب”.

وتابع “لم نستسلم في التاريخ ولن نستسلم الأن، يصمت العالم أمام الظلم الممارس ضدنا، من المفترض أن يقف الجميع ضد هذا الظلم وألا يصمتوا، نحن لم نستسلم أمام 74 إبادة جماعية ولن نستسلم من الآن فصاعداً أيضاً ولن نترك أرضنا وترابنا”.

وأضاف: “منذ 7 سنوات ونحن هنا لم نصب بمرض أو شيء سيء ما يصيبنا هنا بسبب قصف طائرات الدولة التركية المحتلة، نحن نفهم ونعلم جيداً هدفهم وكيف يريدون القضاء علينا، وصلنا إلى المستوى من المعرفة الذي نميز فيه بين الخطأ والصح، نفهم على بعضنا جيداً، نعتمد على انفسنا ولن يستطيع أحد أن يفرق بين المجتمع الإيزيدي”.

وأنهى أحد وجهاء عشائر الإيزيدية في شنكال، العم سيدو، حديثه بالقول “العالم أجمع يعلم أننا بقينا هنا بفضل قوات الدفاع الشعبي (الكريلا)، اخذنا منهم فلسفة الحياة، وسنعيش على هذه الفسلفة وسوف نقاوم جميع الإبادات، واجهنا 74 إبادة ولم نستسلم والإبادة الأخيرة وحدتنا من جديد”.

قد يعجبك ايضا