“أزمة ورتي تخدم مصالح الاحتلال التركي”

أبدى ممثلون وشعراء من منطقة كرميان عن استيائهم من الأزمة السياسية التي تشهدها منطقة “زيني ورتي”، داعين إلى تحقيق وحدة الأمة الكردية بدلاً من الانجرار وراء مخططات دولة الاحتلال التركي.


تستمر الأزمة السياسية في منطقة “ورتي” بعد تحشيد الحزب الديمقراطي الكردستاني لقواته في المنطقة التي يتقاسمها مع قوات الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب العمال الكردستاني.

وفي سياق هذه الأزمة وتداعياتها وأثرها على المجتمع في إقليم كردستان، تحدث عدد من الفنانين والشعراء لوكالة ROJNEWS. 

الممثل المسرحي محمد علي أبدى استيائه الشديد من الأزمة السياسية في “ورتي”، مشيراً إلى أن “هذه الأزمة تخدم مخططات الاحتلال التركي وسياسته في جنوبي كردستان.”

وناشد محمد جميع القوى الكردية بتحقيق وحدتهم ضد الاحتلال، كما دعا جميع الفنانين إلى معالجة الأزمة عبر أعمالهم ونشاطاتهم الفنية. 

وفي السياق ذاته، تحدث الشاعر برويز هوما مؤكداً أن الأزمة في “ورتي” سياسية أكثر مما هي عسكرية، وأردف: “التاريخ يشهد أن الدولة التركية حركت ذراعه الاحتلالي بمساعدة سياسة الأطراف السياسية الكردية.”

وأضاف برويز هوما قائلاً: “الحل الوحيد لهذه المشكلة هو تحقيق الوحدة الوطنية، يجب أن يتشارك مقاتلو الكريلا والبيشمركة خنادق القتال في سبيل حماية أرض كردستان، كما كان سابقاً، هذه السياسة الوحيدة التي جلبت نتائج جديدة وأنهت الخلافات.”