أنظار المستأجرين تتجه للسلطات.. والمسؤولون صامتون

دعا المستأجرون في إقليم كردستان، حكومة الإقليم إلى إصدار قرار يرغم فيه أصحاب المنازل والعقارات على إعفاء المستأجرين من الأجور للشهر الحالي.


ويلقى المستأجرون معاناة كبيرة في الظروف الراهنة، حيث تفرض السلطات حظراً للتجول منذ شهرين بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد، مما منع المستأجرين من التوجه إلى أعمالهم اليومية وتأمين مردودهم المالي.

ورغم عدم وجود إحصائيات بذلك، إلا أن التقديرات تشير إلى وجود مئات الآلاف من المواطنين الذين يسكنون منازل بالآجار، فضلاً عن وجود عشرات الآلاف من مستأجرين المتاجر والمحلات.

وتصل أجرة المتاجر في بعض مراكز المدن مثل هولير والسليمانية ودهوك إلى أكثر من 10 آلاف دولار. 

طالب المواطن قادر محمد الذي يسكن هو وابنه في منزل بالآجار، من حكومة إقليم كردستان إلى إرغام أصحاب الأملاك والعقارات على إعفاء المستأجرين من أجرة الشهر الحالي، أو على الأقل إعفائهم من أجرة الكهرباء. 

وتحدث مواطن آخر ويدعى طلعت حسين بالقول: “من المفروض أن تقوم حكومة إقليم كردستان بمساعدة الفقراء والمشردين في هكذا أوضاع، لم تبقى أموال لدى الناس، أنا أعمل سائق تكسي في البلاد، ولم أخرج للعمل منذ شهرين، وضعنا المادي ليس جيد بالمرة.” 

ولفت سردار آزاد صاحب مكتب لبيع وشراء العقارات إلى تزايد المشاكل بين المستأجرين وأصحاب المنازل، وقال مضيفاً: “أصحاب المنازل يطالبون بالأجرة، والمستأجرون ليس جاهزين لدفع أجرتهم، لأنهم انقطعوا عن أعمالهم منذ أكثر من شهرين، من المهم جداً حل هذه المشكلة، لأنها قد تشكل تأثيراً سلبياً في المستقبل.”