أهالي كرميان يهتمون برسالة أوجلان

اعتبر أهالي منطقة كرميان أنّ الرسالة الأخيرة من قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان بخصوص تحقيق الوحدة ذات قيمة كبيرة، وطالبوا الأطراف السياسية في جنوبي كردستان بألا يكونوا أداةً بيد الاحتلال.


وكان قائد الشعب الكردي قد أجرى اتصالاً هاتفياً مع عائلته لأول مرة منذ 21 عاماً، وذلك يوم 27 نيسان الفائت، وتطرق خلال المكالمة إلى الأوضاع في منطقة “زيني ورتي”، قائلاً: “الكرد ليسوا بحاجة إلى القتال وهدر الدماء وتقاسم النفوذ، إنما الكرد بحاجة إلى الوحدة وإلى السلاح.”

ولقيت رسالة قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان صداً واسعاً في أجزاء كردستان الأربعة، وفي هذا الإطار تحدث أهالي منطقة كرميان لوكالة Rojnews حول رأيهم بمضمون رسالة أوجلان. 

علي محمد: ما يهم القائد أوجلان هو تحقيق الوحدة ورص صفوف الشعب الكردي. القائد لا يريد حصول أي قتال وهدر للدماء بين الأطراف الكردية. رغم أن السجن لا يكون عائقاً أمام محاولات القائد لتحقيق السلام والأمن والوحدة الوطنية، إلا أن الأطراف الكردية في جنوبي كردستان لا تهتم بموضوع الوحدة بتاتاً.”

الحرب الأهلية لم ولن تدخل يوماً في خدمة المصلحة الكردية، إنما الذي يستفيد منذ هذه الحرب هي دول الاحتلال التركي التي تصب نظرها دائماً على إبادة الشعب الكردي واحتلال كردستان. أطالب الأطراف الكردية بألا يكونوا أداة بيد الاحتلال. 

وهاب أحمد: مساعي أوجلان هي دائماً لأجل تحقيق السلام والأمن للشعب الكردي، وتحقيق الوحدة بين أجزاء كردستان الأربعة، وهو دائماً ما يطالب الأطراف الكردية بالعمل على تحقيق الوحدة الوطنية، ودائماً اهتماماته تصب في صالح الأرض والوطن.

أناشد كل من الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بالكف عن التفكير في إشعال حرب أهلية، وأدعوهم إلى التماسك وإسدال الطريق على الأعداء.