اقليم كردستان:حملة مناهضة لتركيا ليست الاولى من نوعها لكنها الاوسع والاكبر

يؤكد مواطنو اقليم كردستان على ضرورة مواصلة حملة مقاطعة البضائع التركية التي لقت استجابة كبيرة وسريعة لدى جميع شرائح المجتمع، و يعتبرون مقاطعتهم بمثابة ثورة.


اثارت الهجمات التركية على شمال وشرق وسوريا، غضب الشارع الكردستاني حيث شهدت في الاونة الاخيرة مظاهرات وفعاليات متنوعة لمناهضة العدوان التركي.

واطلق ناشطون حملة لمقاطعة المنتجات التركية وقد اثرت بشكل ملحوظ على الاسواق في اقليم كردستان.كما ترتفع ايضاً الاصوات المطالبة بطرد القوات التركية المنتشرة في الاراضي الشمالية من الاقليم.

ويتقارب اراء المواطنين “اطباء، كسبة، فلاحين معلمين..الخ” بخصوص اهمية هذه الحملة،حيث هم قرروا المقاطعة ويحثون غيرهم ايضاً، لتزداد قوة الضربة على الاقتصاد التركي، على حد تعبيرهم.

وبنظر الكثير من المواطنين فان هذه للحملة تأثير معنوي حتى لو لم تؤثر بالشكل الكبير على الاقتصاد التركي،اذ يعدوها وسيلة للتعبير عن مواقفهم المناهضة للعدوان التركي، ويعزز روح الللحمة الوطنية بين شرائح الشعب في جميع اجزاء وطنه.

وتحدث عدد من المواطنين وهم من سكان مناطق مختلفة بالاقليم،منهم صحفيين و فنانين، لوكالة rojnews بخصوص هذه الحملة و رأيهم فيها:

الفنان بهاء الدين حلبجيي :لقد قاطعت كل المنتجات التركية، وادعو جميع المواطنين للقيام بالمثل،وهذا الموقف ليس له علاقة بالحكومة، هذا قرارنا وهذا موقفنا، و نؤكد ان حملة المقاطعة هو شكل من اشكال الثورة.

اما بالنسبة لانتشار القوات التركية في اقليم كردستان فهذا موضوع سياسي ،ونحن كمواطنين نرفض هذه القوات، و على البرلمان الذي يمثل الشعب ان يُلزم الحكومة بطرد هذه القوات من اراضينا.

الصحفي اسماعيل حمه سعيد :مقاطعة المنتجات التركية هو نتيجة غضب الشعب ومناهضته للعدوان التركي، انه موقف وطني بامتياز، ويمثل موقف الشعب الذي اصبح يستخدم كل الوسائل الرافضة للاحتلال و العدوان.

و نؤكد على ان المقاطعة يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد التركي، ما يعني اضعاف قوته ووتيرة هجومه، و بالنهاية هي محاولة لانهاء الاحتلال من خلال هذا الموقف و انهاء قتل الكرد على يد السلطات التركية.

الفنان عبدالله خياط : اعتقد ان مقاطعة المنتجات التركية و خاصة لو توسعت على مستوى اكبر ستكون بمثابة ضربة على الاقتصاد التركي، و ستسبب للدولة التركية ازمة كبيرة.

اتمنى من جميع الكرد توحيد مواقفهم و التكاتف في مواجهة اعدائهم، فوحدة الكرد هو السبيل الى تحقيق النصر،والمرحلة مواتية لذلك.

كما اننا نرفض تواجد القواعد التركية في اراضي اقليم كردستان. بالتأكيد فان للموقف الشعبي الموحد الدور والتأثير الاكبر  في مواجهة الاحتلال.

الشاعرة خباط عبدالله(ام ميرخاس) : قدرنا نحن كشعب كردي مواجهة الظلم و العدوان الفاشي التركي.واعتقد ان هذا الموقف الذي اتخذه الشعب اي مقاطعة المنتجات التركية موقف كبير و مهم جداً ، لاننا كما نعلم ان للاقتصاد تأثير قوي، لدرجة انه عندما تغضب دولة من اخرى تفرض عليها عقوبات اقتصادية.

علينا الاستمرار في هذه الحملة المدنية، وما يسعدنا ايضاً هو اننا لسنا وحدنا، فالكثير من الشعوب في العالم يساندوننا في هذه الحملة الناجحة التي ستكون لها تأثير ايجابي على الانتاج الوطني ايضاً.

الطالب همداد مصطفى : نرى ان الدولة التركية تشن هجوهها على الكرد، لذا بالمقابل يجب ان يكون لنا ككرد موقف مشترك، ونرد عليها بمواقف وطنية موحدة. ارى ان حملة مقاطعة المنتجات التركية لها اهمية كبيرة، ومن المهم جداً الاستمرار بالحملة ليظهر لها نتائج اكبر.

انا من الاناس اللذين انصموا الى هذه الحملة بالفعل،ولم اعد اشتر اي منتج تركي، لكن يجب ان يتم العمل وبجدية لتطوير الانتاج الوطني وليغطي احتياجات المواطنين و يحقق الاكتفاء الذاتي.