الاتحاد الوطني والديمقراطي يتفقان على نقطة عسكرية مشتركة فاصلة بين مناطق نفوذهما

بعد ظهور تصعيد بين نقاط سيطرة الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني في منطقة زيني ورتي الواقعة بين قنديل و كاروخ، انتهى الخلاف ببناء سيطرة عسكرية مشتركة.


في يوم 24 اذار ظهر خلاف بين حزبي الاتحاد الوطني و الديمقراطي الكردستاني حول فرض النفوذ في المنطقة، حيث فرض الديمقراطي الكردستاني سيطرته على طريق خارجي في ناحية زيني ورتي وهذا ما عرقل تنقل اهالي رانيا الى مزراعهم ، مما تسبب بظهور خلاف بين الحزبين.

https://youtu.be/V-weIUNfIIM”>

مؤخراً وردت معلومات عن اتفاق الطرفين على تأسيس سيطرة عسكرية مشتركة يشرف عليها اللواء السابع-مشاة سوران في قوات  التابعة لوزارة البيشمركة.

و هذه السيطرة تقع في المنطفة الفاصلة بين قنديل وكاروخ القريبة من مناطق الدفاع الذاتي تحت سطيرة العمال الكردستاني.

وبموجب الاتفاق تم نقل مهاجع مسبقة الصنع والاليات اللازمة الى المكان.