الاسد:معارك ادلب كشفت دعم انقرة اللامحدود للارهابيين

قال رئيس النظام السوري بشار الاسد ان المعارك الأخيرة في إدلب كشف لمن كان لديه شك،عن دعم أنقرة الواضح وغير المحدود للإرهابيين.


وجاء تصريح الاسد اثناء استقباله امس وفداً من حزب روسيا الموحدة برئاسة ديمتري سابلين عضو مجلس الدوما الروسي، وفق ما ذكرته  “سانا”الوكالة الرسمية التابعة للنظام السوري.

وتم خلال اللقاء استعراض تطورات الحرب على الإرهاب في سورية حيث هنأ سابلين والوفد الأسد على ما وصفه بـ”الانتصارات التي يحققها الجيش على التنظيمات الإرهابية وخاصة مؤخراً في ريف إدلب”.

من جانبه أكد الأسد أن  على ان “الانتصارات التي تحققت تثبت تصميم الشعب والجيش على الاستمرار بضرب الإرهابيين حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السورية على الرغم من الدعم المستمر الذي تتلقاه التنظيمات الإرهابية من قبل العديد من الأطراف الغربية والإقليمية وفي مقدمتها تركيا حيث كشفت المعارك الأخيرة في إدلب لمن كان لديه شك عن دعم أنقرة الواضح وغير المحدود للإرهابيين.”

وتواصل قوات النظام السوري و داعمه الروسي تقدمها على الأرض وتدخل أطراف مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، من المحورين الغربي والشمال الغربي للمدينة، رغم وجود نفاط مراقبة و عراقيل تركية التي ستضظر فيما يبدو الى الانسحاب.

وأقرت روسيا لأول مرة بوجود قواتها على أرض إدلب، ثم هددت بالرد على “أي استهداف لعسكرييها هناك”.

وفي اشارة واضحة الى ان التصريح الروسي كانت رسالة مبطنة موجهة الى تركيا ، جاء الرد التركي على لسان وزير خارجيتها مولود تشاووش أوغلو “على النظام السوري ألا يلعب بالنار”، وذلك على خلفية الهجوم الذي تعرض له رتل عسكري تركي أثناء محاولته الوصول إلى موقع المراقبة العسكري شمال غربي سوريا.

وتوحي التحذيرات المتبادلة بين روسيا وتركيا حول سوريا باستمرار التصعيد في إدلب.

وتقول تركيا بأنها لا تنوي نقل نقطة المراقبة التاسعة في إدلب إلى مكان آخر، مشيرة إلى أن المباحثات لتحقيق التهدئة في إدلب مستمرة مع الروس، وعلى كل المستويات.