البارزاني يعزو مشاكل العراق الى تراكم الاخطاء وعدم تطبيق الدستور

قال زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، اليوم السبت، ان ما يحدث اليوم في العراق هو تراكم لأخطاء ومخلفات 15 عاماً مضت، عازياً المشاكل التي تواجه العراق الى عدم تطبيق الدستور.


وقال البارزاني في بيان: “إننا قلقون بصدد الوضع السياسي الراهن في العراق واحتجاجات وتظاهرات المواطنين، ونرى أن ما يحدث اليوم هو تراكم لأخطاء ومخلفات 15 عاماً مضت.”

أضاف “لدى المواطنين هموم ومشاكل كثيرة، ولهم الحق في التظاهر والاحتجاج والتعبير عن مطالبهم، لذا من الضروري الإنصات إلى مطالب الشعب، وعدم التوجه لحل المشاكل عبر العنف وإراقة الدماء”.

وتابع الرئيس البارزاني: “من أهم المشاكل التي تواجه العراق هو عدم تطبيق الدستور”، مبيناً “لو أنه تم تطبيق الدستور العراقي بحذافيره لما واجهنا غالبية المشاكل السابقة والحالية”.

موضحاً أن “سبب الوضع الراهن هو قانون الانتخابات العراقي. ومن أجل حل المشكلة من أساسها يجب تغيير هذا القانون بحيث تعبر نتائج الانتخابات عن المطالب الحقيقية والعادلة لكافة المكونات”.

وفال البارزاني أن تغيير الدستور لا يكون بالقوة أو بالفرض، وألا يكون تغيير الدستور سبباً في تقويض النظام الديمقراطي، وكذلك انتقاص حقوق الشعب الكردي والمكونات الأخرى”.

في ختام بيانه ذكر البارزاني ان “النظام الديمقراطي هو الذي يصب في صالح الشعب العراقي، وليس النظام الديكتاتوري، ونأمل أن تتم كافة التغييرات المطلوبة ضمن إطار القانون والآليات الدستورية”.