الجيش الليبي: الميليشيات هي قناع لتركيا وقطر

اكد الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، مساء الثلاثاء، إن الميليشيات الليبية هي قناع للتدخلات التركية القطرية في ليبيا.


وقال المسماري أن المكالمات الهاتفية التي رصدها الجيش بين عناصر في تنظيم “القاعدة” الإرهابي وقطر وتركيا، ثبت للعالم  تورط قطر وتركيا في زعزعة الاستقرار داخل البلاد.

وأضاف في تصريحه لـ “سكاي نيوز عربية”،ان “المكالمات الهاتفية التي رصدها الجيش لليبي تثبت للعالم ما قلناه في السنوات الماضية أن أنصار الشريعة وكتائب أبو سليم وبقايا تنظيم القاعدة وتنظيم الإخوان الإرهابي ما هي إلا أقنعة لتدخل أجنبي في ليبيا تمثله قطر وتركيا ودول أخرى”.

وذكر الناطق باسم الجيش الوطني الليبي “واضح جدا على ما يبدوا أن ضربات قوتنا المسلحة للقاعدة الجوية في مصراته وتدمير قاعدة الطائرات التركية المسيرة أزعجتهم كثيرا وأثرت فيهم تأثيرا سلببا”.

وأشار المسماري إلى “هناك محاولة لهذه الجماعات الإرهابية برد الاعتبار بالتخطيط لضربة مضادة بمعونة مباشرة من تميم  وأردوغان”، في إشارة إلى أمير قطر والرئيس التركي وفق تعبيره.

وبحسب تحليل المكالمات، قال المسماري: “ستكون هناك منظومات دفاع جوي تركية أعتقد أوعن طريق الجيش التركي، سيتم استرادها بالأموال القطرية”.