الدخان المنبعث من آبار نفطية بقرى كرميان يزعج سكانها دون ان يستفادوا من الواردات

يشتكي سكان قرى في منطقة كرميان باقليم كردستان، من الدخان الصادر عن آبار النفظ ويقولون انها توثر على صحتهم و بيئتهم وعلى القطاع الزراعي ايضاً.


ويتواجد في ناحية سرقالا التابعة لقضاء كفري في كرميان 3 آبار للنفط، وكما العادة فان الانتاج يرافقه دخان يغطي سماء الناحية و القرى المحيطة بها، فتزعج سكان المنطقة وتهدد صحتهم و بيئتهم.

وتعقيباً على شكاوي المواطنين من الاضرار التي يتعرضوا لها دون ان تدر لهم هذه الابار بفائدة، قال مدير ناحية سرقالا راميار محمود في حديثه لوكالة rojnews، بكل تأكيد لها تأثير سلبي على البيئة والصحة، لقد عقدنا اجتماع العام الماضي مع ادارة كرميان وشركة غاز بروم، ووفقاً لهم فان النفط المستخرج من بئر قرية حسيرة ذات جودة عالية وليس لها تأثير بيئي سيئ سكان المنطقة، كما التقينا بعدد أطراف بهذه الخصوص ايضاً”.

وتابع محمود ان” شركة غاز بروم وحكومة إقليم كردستان الاستفادة من غاز الدخان لانتاج الطاقة الكهربائية،ندعم المشروع بكل تأكيد، لكن بحسب إدارة كرميان فأن المشروع مؤقت و لا يدوم لتلبية احتياجات المنطقة من الطاقة الكهربائية، وهذا يعني أن سكان المنطقة سيستفيدون فقط من المشروع لمدة ثلاث سنوات”.

على صعيد اخر قال محمود انه طالب مركز إدارة كرميان بتطبيق قانون البترو دولار في كرميان وبموجبه تستفيد المنطقة المنتجة للنفط بـ 2 دولار على انتاج كل برميل برميل، لكن الطلب لم يستجاب حتى الان.

وقال محمود ان ليس لديه معلومات حول مضمون الاتفاقيات النفطية في المنطقة ولا عائداتها.