السلطات الايرانية تعدم سجيناً كردياً اخر من سجن سقز

اعدمت السلطات الايرانية معتقلاً كردياً اخر وهو احد الذين حاولوا الفرار من سجن سقز في شرق كردستان خلال اضرابات حدثت في السجن في اواخر اذار الفائت على خلفية انتشار وباء كورونا.


وافادت مواقع تعني بشؤون حقوق الانسان في شرق كردستان بان السلطات الايرانية اعدمت صباح اليوم الثلاثاء، السجين الكردي شايان سعيد بور.

و اشارت الى ان السجين كان معتقلاً وهو في العمر الـ18 ، ما يعني ان عملية الاعدام وكانتهاك صارخ للمواثيق الدولية، نفذ بحق شخص اتهم وهو في عمر الاحداث (محكمة الاحداث الخاصة بعمر 18 وما دون).

سابقاً، كانت السلطات قد اعدمت احد اقارب شايان سعيد بور، بناءً على  المعلومات التي افاد بها مركز حقوق الانسان في شرق كردستان.

وكان شايان يعاني من اضطرابات نفسية ايضاً في فترة الاعتقال، ويتلقى العلاج تحت اشراف اطباء نفسيين.

عملية الاعدام نفذت بحق شايان بعد محاولات حثيثة من ذويه لتسقيط حكم الاعدام لكن دون جدوى.

شايان و مصطفى سليمي كانا من بين عشرات المعتقلين الذين فروا من سجن سقز في اواخر شهر اذار الفائت، وذلك خلال الانتفاضة التي شهدها السجن على خلفية انتشار فيروس كورونا.

وبتاريخ 11 نيسان اعدمت السلطات الايرانية المعتقل السياسي مصطفى سليمي، بعد فراره من سجن سقز و اعتقاله مرة اخرى في احدى قرى شرق كردستان الحدودية مع اقليم كردستان العراق.