العثمانيون سرقوا معالم تأريخية في قلعة كركوك

كشف خبير في المجال التأريخي بكركوك عن قيام الدولة العثمانية بسرقة معالم تاريخية من قلعة كركوك.


وقال ستار جباري الخبير في الشؤون التأريخية بكركوك، انه في حقبة الاحتلال العثماني للمنطقة ومن ضمنها كركوك، قامت عساكرها بسرقة رفات فتاة وما تحتوي قبرها من كنوز المدفونة على حد اعتقادهم تحت قبة موجودة في قلعة كركوك منذ القدم.

و اوضح جباري ان القبة المتواجدة في قلعة كركوك التأريخية،حوت رفات فتاة قاجارية غنية توفت في عام 762 ميلادي، نتجية مرض عضال، مشيراً الى ان قيمة القبة كانت تكمن في رفات الفتاة.

واضا” قام العثمانيون في حقبة احتلالهم لكركوك، ببنبش قبر الفتاة معتقدين تواجد كنوز فيها، لكنهم لم يجدوا شيئاً، ولم يبق امامهم خيار سوى ان يسرقوا رفات الفتاة الى مكان مجهول.

واضاف جباري ان العثمانيين كانوا ينهبون كل بلاد يغروها، واغلب مانهبوه انذاك متواجدة الان في متاحف اسطنبول.

وكشف عن ان اكبر مصحف كتب بخط كاتب كردي موجود اليوم في متحف بتركيا.

قلعة كركوك تعود الى نحو 4 الاف عام قبل الميلاد وتقع  في قلب مدينة كركوك اليوم، و يعتبر احد اهم القلاع التاريخية في المنطقة.

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined