العراق بلا حكومة والتحديات مستمرة

لغاية الآن لم يطرح اي اسم مرشح لتشكيل الحكومة العراقية،بشكل رسمي او بكتاب رسمي، الى رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح، في الوقت الذي تتضائل فيه الفترة الدستورية ليبقى امام الكتل السياسية 5 ايام على تقديم مرشح.


وفي حال لم تنجح القوى السياسية بالتوافق على اسم مرشح خلال الفترة الدستورية، سيتولى برهم صالح رئاسة الحكومة الى ان يتم ترشيح اخر خلال 15 ايام اخرى.

وتعيش الكتل السياسية في طور التشاورات فيما يزداد التعقيد و الصراع وخاصة بعد ان اعتذر محمد توفيق علاوي عن تشكيل الحكومة قال انها بسبب الضغوطات الحزبية و اصرارها على المحاصصة.

ويرى مراقبون انه على غرار المرشح السابق سيواجه المقبل ايضاً تحديات كبيرة، فمن جهة عليه ارضاء الاحزاب السياسية الداخلة في العملية السياسية وتتسابق الى مناصب وزارية، ومن جهة اخرى عليه ان يرضي الشعب المحتج منذ الخريف الفائت و حتى الان.

الى ذلك، يبدو ان هناك ضغوط خارجية من قبل الولايات المتحدة و ايران ، فكل منها لها قوى متحالفة معها داخل العراق.