العراق تنفي علاقتها بالسفينة المحتجزة لدى الحرس الثوري الايراني

نفت وزارة النفط العراقية،علاقتها بناقلة النفط المحتجزة لدى السلطات الايرانية، مبينة ان هذه الناقلة تعد من الناقلات الصغيرة التي لاتتعامل.


وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان “الوزارة لاتقوم بتصدير زيت الغاز الى الأسواق العالمية، وإنما يختصر التصدير على النفط الخام والمنتجات النفطية المعلنة، وفق السياقات والآليات والضوابط المتعارف عليها عالمياً”.

ونفى جهاد “علاقة الوزارة بالناقلة المحتجزة لدى السلطات الايرانية”، مشيرا الى ان “الجهات المعنية تقوم بجمع المعلومات عن الناقلة المحتجزة”.

واكد ان “هذه الناقلة تعد من الناقلات الصغيرة التي لاتتعامل بها وزارة النفط في عملية تسويق النفط والمنتجات النفطية”.

واعلنت القنوات الرسمية الايرانية ان الحرس الثوري أعلن عن احتجاز سفينة في مياه الخليج تنقل 700 ألف ليتر من الوقود وعلى متنها 7 بحارة.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن الحرس الثوري الإيراني قوله “ناقلة النفط التي احتجزت يوم الأربعاء لتهريبها الوقود الإيراني إلى دول أخرى كانت سفينة عراقية”.