الفنانون يتحدثون عن دورهم في تحقيق الوحدة الوطنية

تحدث كل من الفنانيين، ياسين قاراداغي وصوران عبدالله ومحمد عبدول الذين شاركوا في احتفالية روج آفا، عن دور الفنانين في التوجيه نحو تحقيق الوحدة الوطنية الكردية وأهميته.


وكان الفنانون الثلاثة شاركو يوم 6 تشرين الثاني الجاري في الاحتفالية التي أقيمت بمدينة السليمانية تحت شعار “دعماً لغرب كردستان” (روج آفا)، تحت إشراف قسم الفن الموسيقي التابع لمديرية الثقافة في السليمانية، حيث شارك في هذه الاحتفالية نحو 50 فناناً.

تحدث الفنانون الثلاثة ياسين قاراداغي وصوران عبدالله ومحمد عبدول المشاركين في احتفالية دعم روج آفا لوكالة ROJNEWS حول دور الفنانين في التوجيه نحو تحقيق الوحدة الوطنية الكردية. 

ياسين قارادغاي: محاولات الفنانين الكردي في أوروبا لتحقيق الوحدة الوطنية هامة جداً، من مهمة الفنانيين العمل من أجل تحقيق السلام وتحقيق الوحدة الوطنية، أنا سعدت جداً لأن فنانيي الأجزاء الأربعة من كردستان قاموا بعمل مشترك من أجل دعم الوحدة، الفن له تأثير على جميع جوانب الحياة، وبشكل خاص له تأثير هام على مسألة الوحدة الوطنية، يتوجب على الجميع الإصغار إلى الفنانين والمثقفين، فعلينا ألا ننسى أنه بإمكاننا أن نحقق وحدتنا فقط.” 

صوران عبدالله: الفن هو الطريق المعنوي لتحقيق الوحدة الوطنية، تخلق تأثيراً كبيراً من أجل حياة آمنة وسالمة ومشتركة، انقسام الشعب الكردي أثر على الفنانين أيضاً بشكل سلبي، يجب على الفنانين أن يظهروا للعالم حقيقة وجود شعب دائماً ما يتعرض للظلم. علينا أن نعلم أن الفانين لا يستطيعون بناء الوحدة الوطنية لوحدهم، فعلى الأحزاب والشخصيات أن يلعبوا دورهم أيضاً. وهنا يتوجب على الفنانين الكرد أن يخرجوا من تحت تأثير الأحزاب، ويعملوا على توسيع نطاق محاولاتهم من أجل تحقيق الوحدة الوطنية.” 

محمد عبدول: محاولات الفنانين لتحقيق الوحدة الوطنية هي خطوة هامة، وآمل من جميع الفنانين بالنضال ضد هذه كارثة الشتات والانقسام، وليس فقط المطربين، إنما السينمائيين والممثلين والشعراء وغيرهم الكثير. يجب أن نساعد بعضنا البعض، فالفنانون أيضاً يستطيعون تسيير نضال كبير عبر فنهم، أصواتهم، أقلامهم، كلماتهم، وغيرها الكثير.