المنظومة الكردستانية تصدر بياناً بخصوص اوضاع اوجلان والسجناء السياسيين في ظل انتشار كورونا

أكدت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني على ضرورة أن يتم إطلاق سراح السجناء السياسيين من السجون في تركيا للحفاظ على صحتهم في ظل تفشي جائحة كورونا.


وأصدرت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني  (KCK)، بياناً إلى الرأي العام بشأن تفشي جائحة كورونا التي تعصف بمعظم دول العالم.

وجاء في نص البيان:

منذ بداية العام الجاري ينتشر فيروس كورونا بسرعة كبيرة إلى كافة الدول العالم ومنذ فترة قصيرة أصيب كثيرون بهذا الفيروس في كردستان وتركيا. ويؤكد العلماء والأطباء المختصون بأن الفيروس ينتشر بسرعة كبيرة في المدن الكبيرة والمناطق التي تحوي تجمعات سكانية كثيفة وتشهد نشاط سكاني مكثف. لذلك تشكل السجون أرضية خصبة لانتشار الفيروس بسرعة وهو ما دفع الكثير من المنظمات المختصة في مجال حقوق الإنسان على المستوى الدولي إلى مطالبة كافة الدول بضرورة إطلاق سراح السجناء السياسيين. انطلاقاً من ذلك يعتبر من الضروري أن يتم إطلاق سراح السجناء في كردستان وتركيا.

وبسبب جائحة كورونا قامت الدولة التركية بمنع الزيارات العائلية في سجون كردستان وتركيا، منع استثناء السماح للعوائل والسجناء بالتواصل مع بعضهم البعض عن طريق الهاتف مرتين خلال الأسبوع. بيد أن الدولة التركية تمنع قائد الشعب الكردي، عبدالله أوجلان، من التواصل مع محاميه أو عائلته سواء أكان عبر الزيارات المباشرة أو عن طريق الهاتف. والآن ليست هنالك أي معلومات عن الحالة الصحية والأمنية للقائد عبدالله أوجلان بالرغم من أنه حق أساسي لكل عائلة أن تتطلع على الحالة الصحية والأمنية لأفرادها المعتقلين. وانطلاقاً من ذلك من الأهمية بأمر أن يتم إعلام عائلته وإعلام الشعب الكردي بالحالة الصحية والأمنية لقائد الشعب الكردي، عبدالله أوجلان.

ومن الواضح أن قانون التنفيذ الحكومي لحزب العدالة والتنمية – حزب الحركة القومية التركي يهدف إلى قتل السجناء السياسيين، ومعظمهم من الكرد وهي تستهدف الكرد في شخص قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان. في وقت الوباء هذا، يجب أن يكون شعبنا وقوى الديمقراطية أكثر حساسية بشأن صحة وسلامة القائد أوجلان ويجب أن يواصلوا نضالهم بكافة السبل المتاحة.

اليوم وفي وقت يبدو فيه أن البشرية كلها تعيش في حالة صدمة تامة، هناك حاجة لأفكار القائد أوجلان واقتراحاته التي قدمها لحل مشاكل المنطقة. الشعب الكردي في تركيا والشرق الأوسط والقوى الديمقراطية يجب أن يكافحوا معًا للضغط على الدولة التركية للحصول على معلومات عن الحالة الصحية للقائد أوجلان.