انتشار النفايات في شوارع كركوك ينذر بأزمة صحية

شهدت مدينة كركوك انتشار النفايات في الآونة الأخيرة على الطرقات والشوارع، فيما أوضحت بلدية المدينة أن نشاطاتها تراجعت في خدمة المدينة بسبب تخفيض ميزانية البلدية.


ويشكل زيادة انتشار النفايات على جوانب الطرقات والأماكن العامة في مدينة كركوك خطراً كبيراً على بيئة المدينة، وذلك في وقت تشهد فيه البلاد أزمة انتشار فيروس كورورنا المستجد.

تراكمت النفايات المنزلية طيلة الأسبوعين الماضيين على جوانب الطرق وفي بعض الأماكن العامة بمدينة كركوك، دون أن تقوم بلدية المدينة بنقلها إلى أماكنها المخصصة. 

أشار محمد علي أحد قاطني حي الإسكان في مدينة كركوك إلى أن مشكلة تراكمت النفايات كانت مشكلة قديمة وهي عادت الآن من جديد.

وفي السياق أكد مصطفى زوراب أحد قاطني حي سرجم تراكم النفايات أمام المنازل وعلى جوانب الطرقات، محذراً من انتشار الأمراض بسببها.

وأوضح ضرار حميد من سكان المدينة أيضاً، أنهم لا يستطيعون نقل النفايات بأنفسهم خارج المدينة بسبب حظر التجول المفروض على البلاد. 

وفي رد على هذا الموضوع، أوضحت بلدية كركوك أن “وزارة البلديات العراقية قد خفضت ميزانية بلدية كركوك من 600 مليون دينار إلى 200 مليون دينار عراقي، والذي تسبب في تراجع نشاط البلدية.”

يذكر أن برنامجاً خاصاً تباع للأمم المتحدة قدّم مساعدات لبلدية كركوك العام الماضي، من أجل حلّ مشكلة انتشار النفايات في المدينة.

https://youtu.be/tm2H–aioNA”>