برلمانية تنضم الى حملة مقاطعة المنتجات التركية وتبدي كل الدعم لها

اعلنت النائبة عن كتلة التغيير في برلمان اقليم كردستان شيرين امين انضمامها الى جبهة “مقاطعة المنتجات التركية”، فيما وصفت الحملة بـ ثورة بيضاء وورقة قوية تؤثر على الاقصاد التركي.


النائبة شيرين امين و هي زوجة الصحفي كاوا كرمياني الذي اغتيل قبل اعوام، تحدثت لوكالة Rojnews، وقالت انها تعلن انضمامها كعضوة في جبهة مقاطعة المنتجات التركية.

واتسعت حملة مقاطعة المنتجات التركية في اقليم كردستان ،وقد اثرت بشكل ملحوظ على الاسواق في اقليم كردستان.وقد جاءت كرد فعل على الهجوم الذي تشنه الدولة التركية على شمال وشرق سوريا منذ 9 تشرين الاول الفائت.

وقالت شيرين امين ان موقف حركة التغيير ازاء الاحتلال التركي واضح وصريح، اذ نرفض هذا العدوان، و ندين المجازر التي ترتكبها الدولة التركية  بحق مواطني روجآفا، فقد وصل العدوان لدرجة استخدام الاسلحة المحظورة ضد الشعب.”

ودعت شيرين من جميع الكتل البرلمانية وحكومة اقليم كردستان وكل دول العالم لاتخاذ موقف تجاه هذا العدوان.

وقالت شيرين انها كنائبة في البرلمان، انضمت الى جبهة مقاطعة المنتجات التركية، وقالت ” اعلن كل الدعم المعنوي و المادي لهذه الحملة،مردفة القول” أن يقود الشعب حملة كهذه،فهو موضع فخر وسعادة ، وقد لاقت الحملة ترحيباً من الخارج ايضاً.”

ووصفت شيرين هذه الحملة بالثورة البيضاء، كما عدتها ورقة قوية تستخدم ضد الاقتصاد التركي لاضعافه، وكبح جماح الاحتلال التركي.

واتهمت شيرين جهات في داخل اقليم كردستان دون ان تسميها، بمساهمتها في تحجيم الحملة و التقليل من اهميتها، علماً ان الجميع يعرف مدى تأثير الحملة على الاقتصاد التركي، على حد تعبيرها.

وناشدت النائبة جميع زملائها النواب وكل قادات القوى السياسية،للانضمام الى الحملة و دعمها، كي لا تبقى الحملة على مستوى المواطنين،بل جعلها حملة شاملة تتحد فيها مواقف جميع الفئات بالبرلمان و الحكومة، وفق ما جاء في تصريحها.