برلماني يدعو القوى الكردستانية الى ايلاء “اهمية كبيرة” برسالة اوجلان

اشاد النائب في برلمان اقليم كردستان ابو بكر هلدني، بفحوة رسالة اوجلان، مؤكداً على ضرورة التزام القوى الكردية باستراتيجية وطنية مشتركة وعدم الانسياق وراء مخططات الاعداء.


وتحدث النائب عن كتلة الاتحاد الاسلامي ابو بكر هلدني لوكالة Rojnews، حول الرسالة التي وجهها القائد الكردستاني عبدالله اوجلان من خلال المكالمة الهاتفية والاولى من نوعها مع عائلته يوم 27 نيسان الفائت.

هلدني قال ان “رسالة السيد اوجلان الذي اراه كـ مانديلا الكرد هي رسالة قيّمة،وخاصة في هذه المرحلة التي تمر بها الاجزاء الكردستانية الاربعة و خاصة جنوب كردستان باعتبارها اصبحت بمثابة قبلة لجميع الكرد في العالم، وصاحبة نموذج حققت مكتسبات كبيرة نوعاً ما ،و اصبحت مصدر قوة للاجزاء الكردستانية الاخرى، و لهذا اكد السيد اوجلان على اهمية وحدة الصف الكردستاني، لذا على جميع القوى الكردستانية الالتزام باستراتيجية وطنية مشتركة،و عدم الانسياق وراء مخططات المحتلين.”

و عدّ هلدني ان “الخلل و الاحداث التي تشهدها كردستان، هي اشارة الى مدى توافق اعداء الكرد على الكرد بغية طمسهم، لذا فان رسالة اوجلان تعبّر عن مدى احساسه بالمسؤولية في هذه المرحلة.”

واشار هلدني في حديثه الى معاهدة عام 1982 بين حزبي العمال و الديمقراطي الكردستانيين، مبيناً ان “حزب العمال الكردستاني كان في موقف داعم مع احزاب و قوى جنوب كردستان، بغية الابتعاد عن الحرب الداخلية، وما اذا استمر هذا التنسيق اليوم سنستطيع حل كل المشاكل، وسنقف صفاً واحداً بوجه الاحتلال، لا بوجه بعضنا البعض.”

وقال  النائب ابو بكر هلدني في ختام تصريحه ان “السيد اوجلان باعتباره قائد اكبر حزب في اكبر جزء كردستاني، اصبح قدوة لنضالنا، وهو قلعة شامخة بوجه الاحتلال، وكل احاديثه نابعة عن خبرة سياسية، و على القوى الكردستانية ايلاء الاهتمام برسالته و النظر اليها بمسؤولية.