بريشتها و الوانها تضفي الجمال على مدينتها دربنديخان

تزين الفنانة التشكيلية هيرون سعيد جدران دربندخان برسوماتها، وتحاول بهذه الرسومات طبع أحاسيس الأمان والجمال لسكان المدينة.


الفنانة التشكيلية هيرون سعيد البالغة من العمر 21 عاماً من محافظة السليمانية، وتدرس في جامعتها السنة الثالثة بكلية الإنفورماتيك قسم هندسة الحواسيب، بدأت منذ نحو عامين بالفن التشكيلي إلى جانب دراستها.

بدأت هيرون بالرسم منذ نعومة أظافرها بدون أن تتلقى أية دروس خاصة، وهي تخطو في كل يوم خطوة جديدة في مجال الفن التشكيلي.

بدأت هيرون بالرسم على الجدران منذ سنة 2016، حيث كانت أولى أعمالها الجدارية على حائط مركز الشبيبة في دربنديخان. وهي الآن تمارس هوايتها على جدران مدينتها، وجدران كيلتها التي تدرس فيها.

تقول هيرون إنها تحاول إضفاء طابعاً فنياً على مدينتها، على المكان الذي يعيش الألم، الأزمة، المرض، والتعب، وتحويله إلى مكان يعيش السعادة والجمال.

وأوضحت هيرون بأن الأزمة في جنوب كردستان تخنق الشباب، وقالت “يجب زيادة النشاطات الفنية في جنوب كردستان، لإخراج الشباب من الحالة السلبية التي وقعوا بها جراء الأزمة”.

تحكي رسومات هيرون المشاكل الاجتماعية، وتحاول أن تجسد المشاكل التي يعيشها المجتمع عبر لغة الرسم والصور.

تشير هيرون إلى أن الفن التشكيلي يكون أجمل وذو معنى أكبر عندما يكون بيد المرأة، وتقول “الرسم عالم آخر، يد وأحاسيس المرأة تضفي جمالية أكبر على الرسم”.

تود الفتاة الشابة هيرون أن تخدم جميع مدن الجنوب، وتقول “لا يوجد ما يعرقلني، أنا أدير شؤوني بنفسي. كنت بحاجة لقليل من المال لكي أحقق بعض مشاريعي، وإذا ما تم تقديم الدهان لي كمساعدة، يمكنني أن ألون كل مدن جنوب كردستان”.