تزايد الطلب على مدافئ الحطب- ونشطاء يحذرون

تزايد الطلب بشكل ملحوظ على مدافئ الحطب على حساب مدافئ مدافئ (الكاز) خلال العام الحالي، بسبب عدم توزيع الحكومة لمادة التدفئة (الكاز) بالشكل الكافي على المواطنين. فيما يحذر نشطاء في مجال حماية الطبيعة والبيئة من استمرار قطع الأشجار في الغابات.


يعد الشتاء في مناطق هاورامان الابرد مقارنة بالمناطق الأخرى من إقليم كردستان، ورغم ذلك، لا تقوم الحكومة بتوزيع مادة التدفئة (الكاز) بالشكل الكافي على المواطنين، مما يدفع بالعديد من المواطنين إلى قطع الأشجار من أجل استعمال حطبها للتدفئة.

يشير الخبير في صناعة مدافئ الحطب بمدينة حلبجة نوري محمود إلى أنه يعمل بشكل يومي في صناعة المدافئ، وقال مضيفاً: “نحن نبدأ بصناعة المدافئ مع حلول فصل الخريف، وفي بعض الأحيان نصنع المدافئ بحسب طلب الزبائن.”

ويلفت نوري إلى أن العام الحالي يشهد تزايداً ملحوظاً في الطلب على مدافئ الحطب عن الأعوام التي تسبقه.

من جانبه، حذر عضو منظمة حماية الطبيعة الكردستانية هوسر محمد من الأضرار التي قد تنجم عن قطع الأشجار المستمر، وقال مردفاً: “استمرار قطع الأشجار في المناطق الجبلية والغابات، يضر بشكل كبير بالطبيعة والبيئة في هذه المناطق، ينبغي على الحكومة أن توزع مادة التدفئة سنوياً بشكل كافي على المواطنين، كيف تحد من مسألة قطع الأهالي للأشجار.”

بدوره علّق رئيس لجنة توزيع مادة التدفئة في محافظة حلبجة آوات محمد على هذه المسألة قائلاً: “عادةً تنال كل أسرة برميلين من الكاز سنوياً، لكننا قمنا بتوزيع برميل واحد هذا العام على كل أسرة.”