تلوث نهر تانجرو يشكل خطر كبير على الحياة

اصبح نهر تانجرو الذي ينبع من شرق كردستان ويمر باراضي اقليم كردستان و تحديدأً في محافظة السليمانية، يشكل تهديدأً خطيراً على الحياة في المنطقة بسبب تلوثه.


وتترسب في مياه نهر تانجرو الذي يمر بالقرب من دربنديخان النفايات ويحيط على طول ضفافه المخلفات الناجمة عن المعامل وبقايا الترفيه البشري.

وكان العشرات من نشطاء البيئة خرجوا يوم الاربعاء الفائت في مظاهرة في ناحية تانجرو احتجاجاً على تلوث مياه النهر و رمي النفايات فيها.

و طالب المحتجون من الحكومة المحلية بالسليمانية لوضع قوانين صارمة تحد من تلوث مياه النهر الذي بات تلوثه يكشل تهديدأً حقيقياً على حياة المخلوقات.ووجه المتظاهرون بلاغاً الى مديرية الصحة في السليمانية، و مجلس المحافظة، ومسؤولو الاحزاب النافذة، داعية للحد من التلوث و انقاذ النهر من خطورته.

وبحسب ما رصدته وكالة rojnews فان نحو 200 طن من النفايات و الاتربة المتجمعة من مختلف مناطق السليمانية ترمى في مكان قريب من النهر داخل مساحة 230 كم مربع في حفر منفصلة بعمق 10 امتار.

و يشير خبراء في البيئة ان 3 اشارات واضحة تظهر في المياه اثناء تلوثه، وهي طعمه و رائحته و لونه، و قد ظهرت هذه الاشارات الثلاث في مياه نهر تانجرو.

و تعد المواد البلاستيكية من اخرط المواد ضررأً للارض والمياه باعتبارها لا تتحلل مع التراب.

وتقع المسؤولية الكبرى على الحكومة المحلية في المنطقة للحد من المعامل المحيطة للنهر لتفادي مخلفاتها، و كذلك فرض قوانين صارمة لمنع التلوث و محاسبة المقصرين، كما تقع المسؤولية على المنظمات البيئية التي من شأنها نشر الثقافة البيئية والوعي  بين افراد المجتمع للحفاظ على بيئتهم.