ثاني هجوم اسرائيلي على مواقع سورية خلال ساعات

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان، بان اسرائيل استهدفت للمرة الثانية الأراضي السورية، حيث تمثل الهجوم الثاني بقصف مستودع للذخيرة والصواريخ ضمن معسكر “الحسن بن الهيثم” التابع لمجموعات حزب الله، والواقع على طريق حمص -تدمر.


سُمع اليوم في ساعات الصباح الأولى دوي انفجارات عنيفة ضربت مدينة حمص ومحيطها.

وقال التلفزيون السوري يوم الجمعة إن هجوما على مستودع ذخيرة شرقي مدينة حمص تسبب في وقوع انفجارات لكن دون خسائر في الأرواح. ولم يكشف عمن وراء الهجوم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الاصوات ناجمة عن قصف صاروخي إسرائيلي جديد، استهدف مستودعاً للذخيرة والصواريخ تابع لحزب الله اللبناني ضمن معسكر “الحسن بن الهيثم” الواقع على طريق حمص- تدمر.

وأشار المرصد إلى أن العملية أحدثت انفجارات عنيفة في المستودع بفعل الصواريخ الإسرائيلية، وتطايرت شظايا الانفجارات تلك إلى داخل مدينة حمص، فيما سبقت عملية الانفجارات محاولة تصدي دفاعات النظام الجوية للاستهداف الجديد.

وأكدت مصادر المرصد السوري بأن معسكر “الحسن بن الهيثم” هو للتدريب الجامعي، لكن حزب الله اللبناني اتخذه مقراً له قبل سنوات.

هذا وكانت الطائرات الاسرائيلية قد استهدفت منتصف الليل مواقع القوات الحكومية والقوات الإيرانية، في منطقة تل أحمر وريف معرية غرب درعا، ومنطقة تل أحمر الغربي في القنيطرة قرب الحدود الإدارية مع محافظة درعا.