ثمانية طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة يترقبون دعماً

يعيش 8 طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بمنزل واحد وفي حالة معيشية صعبة. فإلى جانب مشكلة انخفاض رواتبهم أو البطالة، يعانون من عدم مقدرتهم على تأمين مادة التدفئة الشتوية.


ويشير الطلاب الثمانية وهم مكفوفين إلى عدم توفر مادة التدفئة (الكاز) في مدرسة المكفوفين ومقر اتحاد المكفوفين.

كما أوضح الطلاب أن محافظ السليمانية قام بإرسال 100 مدفئة لصالح الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أن مشكلة مادة التدفئة لم يتم حلها بعد.

يتحدث الطالب زينون عبدالكريم متطرقاً إلى المشاكل التي يعانون منها في منزل الطلبة، بالقول: “لقد جئنا إلى السليمانية من أجل إنهاء دراستنا، هناك طلاب يعملون إلى جانب الدراسة من أجل تأمين احتياجاتهم المعيشية، لكن ذلك صعب بالنسبة لنا. لذلك نحن نعتمد على المساعدات الحكومية.”

وفي السياق تحدث عضو الهيئة الإدارية في اتحاد المكفوفين الكردستانيين آوات عبدالقادر قائلاً: “من المؤسف عدم استطاعة الحكومة تأمين مادة التدفئة للمكفوفين في بلاد تعيش تقوم على بحر من النقط والبترول. لقد جاء هؤلاء الطلاب الثمانية من كل حدب وصوب إلى السليمانية من أجل إكمال دراستهم، لقد خصصنا لهم منزلاً، لكنهم الآن بحاجة إلى ما يدفئ المنزل. وهذا ليس بشء صعب، بإمكان بعض الأغنياء تقديم المساعدة لهم، وليس الحكومة فقط.”

الجدير بالذكر أن اتحاد المكفوفين الكردستانيين تأسس سنة 1994، ولها مركزين رئيسيين بالإضافة إلى 8 مكاتب في إقليم كردستان، لها 3 آلاف عضو حتى الآن.