حبّها لزراعة الورد أفضى بها إلى امتلاك بستان صغير

تقوم نوروز عزت التي تقطن مدينة السليمانية بزراعة الورود وبيعها، حيث تملك نوروز بستان صغيراً تعمل فيه على إنتاج بزور الورد.


 ترعرعت نوروز عزت في مدينة السليمانية منذ ولادتها قبل 31 عاماً وحتى الآن، إلا أن عملها في إنتاج بزور الورد وزراعتها بدأ قبل نحو سنتين فقط.

توضح نوروز أن حبّها لهذا العمل كان موجوداً منذ صغرها، حيث كانت تعشق زراعة الورد في منزلها، وقد كانت تملئ أنحاء المنزل بأنواع مختلفة من الورد.

في منزلها الآن، يوجد أكثر من 150 صنف من الورود زرعته نوروز خلال فترات مختلفة، مما دفع الناس لإطلاق اسم “منزل الورود” على منزلها.

تقول نوروز إنها استطاعت أن تحصد آلاف الورود من عشرين نوعاً مختلفاً ضمن بستانها الذي لا تفوق مساحته الـ 500 متر مربع، وتمكنت بذلك من جذب العديد من الناس والمقبلين على شراء الورود.

تبيّن نوروز عزت بأنها تقوم بخلط بعض أنواع الأتربة مع بعضها البعض لكي تحصل على أنواع أفضل من الورود.

كما تؤكد الامرأة النشيطة بأنها تحب عملها في زراعة الورد كثيراً، وتضيف قائلةً: “يصيبني بستان الورد خاصتي بالارتياح كثيراً، وأنا أدعو كل شخص إلى المحافظة على الطبيعة، لأنها تفيد الإنسان كثيراً.”

وتدعو نوروز حكومة إقليم كردستان إلى مساعدتها على افتتاح بستان أكبر من الذي تملكه حالياً، لكي تتمكن من توسيع أعمال ونشاطات زراعة الورد من جهة، وتوفير فرص عمل للناس من جهة أخرى.