حركة الحرية: الأوضاع في كركوك خطرة

حذّر مجلس حركة الحرية في محافظة كركوك الحكومة العراقية وحكومة الإقليم من تدهور الأوضاع في المحافظة، وقالت: “تزايدت تحركات مرتزقة داعش بشكل ملحوظ في محيط المدينة، مما أدى إلى تدهور اوضاع الأمني داخل المدينة.”


عقد مجلس حركة الحرية في محافظة كركوك مؤتمراً صحفياً داخل مقره في مدينة كركوك، مساء اليوم الخميس، بهدف لفت الأنظار إلى الأوضاع الأمنية في المدينة.

تحدث في المؤتمر، الرئيس المشترك لمجلس حركة الحرية في كركوك، كومل سرمد قائلاً: “أصبح وضع مدينة كركوك يثير القلق يوماً بعد يوم، حيث أصبحت عمليات مرتزقة داعش تتزايد بشكل مستمر في المدينة، وفي الآونة الأخيرة حاولوا السيطرة على مبنى الاستخبارات وتفجيره. نحن في  حركة الحرية ندين بشدة هذه العمليات الإرهابية.”

وأشار كومل سرمد إلى حصول فراغ أمني كبير بالمدينة، وأردف: “المتضرر الأساسي من الفراغ الأمني هو المواطن، لذلك نحن في حركة الحرية نطالب بتشكيل غرفة عمليات مشتركة تضم جميع الأطراف لوضع حد لجميع هجمات مرتزقة داعش في المدينة. كما نطالب بتأسيس كونفرانس سلمي في المدينة يضم جميع المكونات والتنظيمات والأطراف السياسية في المدينة، وذلك على المستويات السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية.”

واختتم كومل سرمد حديثه بالقول: “نخطر الحكومة العراقية، وحكومة إقليم كردستان ومحافظ كركوك من خطورة الوضع في المدينة، هجمات وعمليات داعش تتزايد وتتوسع يوماً بعد يوم. لذلك نطالب بتأمين الوضع في المدينة عبر وضع حد للهجمات.”