حزب بارز في سوريا يدعو المواطنين للتقيد بقرارات الادارة الذاتية لدرء مخاطر كورونا

ابدى حزب الاتحاد الديمقراطي تأييده للاجراءت الوقائية لمنع تفشي مرض كورونا، فيما ناشد جميع المواطنين للتوصيات و القرارات الصادرة في هذا الشأن


واصدر المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي بياناً كتابياً،جاء بالتزامن مع دخول مناطق الادارة الذاتية لشمال و شرق سوريا في فترة حظر التجوال اعتباراً من اليوم و حتى اجل غير مسمى.

وجاء في نص بيان الحزب :

يمر العالم أجمع بظروف استثنائية للغاية نتيجة انتشار فيروس كورونا (COVID19) حيث باتت الحياة معطلة في كافة المرافق الحيوية للدول؛ هذا الفايروس ونتيجة سرعة انتشاره خاصة في ظل إمكانية انتقاله عبر جميع الممارسات اليومية يشكل خطراً كبيراً وبات معلناً كوباء عالمي.

هذه الظروف التي جعلت الكثير من الدول تعيد النظر في سياساتها الداخلية وباتت تبحث عن برامج تقيد انتقال هذا الفايروس والذي لازال هناك صعوبة واضحة في النجاح بالقضاء على انتشاره بات يضعنا جميعاً أمام تحديات ومسؤوليات مهمة وجدّية.

نتوجه في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD إلى أعضاء حزبنا ومؤيديه كذلك عموم أبناء شعبنا سواء في الخارج الذي نتمنى بأن يلتزم بالتوجيهات الرسمية المتبعة وكذلك في الداخل في عموم مناطق شمال وشرق سوريا بالتعاون مع القرارات الصادرة عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا؛ كإجراء وقائي يساعد في درء مخاطر هذا المرض وانتشاره؛ خاصة في إن مناطقنا لازالت خالية حتى الآن من أية إصابات حسب الجهات الصحية الرسمية. هذا الأمر يدفعنا لأن نعمل ونتعاون بجدية مع القرارات المذكورة.

هذا الفايروس تهديد حقيقي كبير، ولابد من أن لا يتهاون أحد في إتباع الإجراءات اللازمة خاصة الوقائية منها. التحرك بشكل فردي من كل شخص أو من كل عائلة بالنهاية يؤدي إلى خلق تجمعات كما شاهدنا في يوم النوروز؛ هذا خطر وعرقلة لجهود الإدارة الذاتية في القيام بواجبها.

نثق بقدرة شعبنا وانضباطه وكذلك وعيه وحرصه على السلامة العامة وكلنا أمل في أن يكون هناك التزام وتعاون وتقارب جدّي.

مع تمنياتنا بالسلامة لشعبنا ولعموم العالم.”