رئاسة الجمهورية العراقية تستنكر “القصف الاجنبي” على مواقع امنية في البلاد

عدت رئاسة الجمهورية العراقية، الجمعة، القصف الأجنبي الذي استهدف مواقع عديدة داخل اراضي العراق ومن ضمنها مطار كربلاء، تحت الإنشاء، انتهاكاً للسيادة الوطنيةفيما جددت مطالبتها بدعم العراق واحترام سيادته وقراره الوطني المستقل.


وقالت رئاسة الجمهورية في بيان : “تستنكر رئاسة الجمهورية القصف الأجنبي الذي استهدف مواقع عديدة داخل اراضي العراق ومن ضمنها مطار كربلاء تحت الإنشاء، وادى الى استشهاد وجرح منتسبين في القوات الامنية العراقية ومدنيين، وتعده انتهاكاً للسيادة الوطنية”.

وجددت الرئاسة، بحسب البيان، “التأكيد على أن معالجة ألأوضاع الأمنية تأتي من خلال دعم الحكومة العراقية للقيام بواجباتها وتعزيز قدراتها وإرادتها لفرض القانون وحماية السيادة، ومنع تحول أراضيها إلى ساحة حرب بالوكالة”، لافتة الى أن “الانتهاكات المستمرة التي تتعرض لها الدولة هي إضعاف ممنهج وخطير لقدراتها وهيبتها، بالتزامن مع مرحلة يواجه فيها العراق تحديات جسيمة وغير مسبوقة، سياسياً، اقتصادياً ومالياً، أمنياً وصحياً”.

وتابعت، أن “من شأن هذه المخاطر، إذا ما استمرت، الانزلاق بالعراق إلى حالة اللادولة والفوضى، لا سيما إذا ما تواصل التصعيد الأمني، مع توفر المؤشرات حول محاولة عناصر داعش الإرهابي استعادة قدرتهم على تهديد أمن الوطن والمواطن”.

واشارت الى أن “هذه اللحظة التاريخية تستوجب التماسك الوطني ورصّ الصفوف حول مشروع وطني يرتكز إلى مرجعية الدولة ذات السيادة و القرار المستقل، ومنع تحول العراق إلى ساحة حرب للأخرين، والتركيز على استكمال وحماية النصر على الإرهاب”، داعية، المجتمع الدولي الى “دعم العراق في هذا المسعى واحترام سيادته وقراره الوطني المستقل”.

وتعرض الليلة الماضية مطار كربلاء (قيد الانشاء) الى قصف اميركي اضافة الى عدد من مقار الحشد الشعبي في المحافظة وصلاح الدين والانبار، ردا على استهداف القوات الاميركية في معسكر التاجي الاربعاء الماضي بعشرة صورايخ، ما تسبب بمقتل امريكيين اثنين وبريطاني.

و اعلن الجيش العراقي مقتل 5 منتسبين ووسقوط أربعة جرحى من الجيش عراقي والشرطة، اضافة الى اصابة 5 من مقاتلي الحشد الشعبي في الضربة الجوية الامريكية.