رئيسة برلمان اقليم كردستان: يجب ان يكون البرلمان منبراً للاستقرار لا للتفريق

بحثت رئيسة برلمان اقليم كردستان ريواز فائق ، والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، اوضاع اقليم كردستان و العراق في ظل تشكيل الحكومة و ازمة كورونا.كما التقت الممثلة الاممية مع الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني لاهور شيخ جنكي في السليمانية.


استقبلت رئيسة برلمان اقليم كردستان ريواز فائق الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت.

وجرى خلال اللقاء، بحث الاوضاع الراهنة في المنطقة وتشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة والمشاكل التي المتراكمة التي تواجه الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي، بالاضافة الى الازمة المالية في اقليم كردستان والاوضاع المتردية للموظفين واصحاب الدخل المحدود والتي حدثت بسبب انتشار فايروس كورونا.

كما ناقش الجانبان العلاقات بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، وقالت رئيسة برلمان كردستان: في المرحلة الراهنة اولويات عملنا هي خدمة المواطنين وانقاذهم من الازمة المالية التي يشهدها اقليم كوردستان.

وناقشت رئيسة برلمان كردستان مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، مخاطر عودة تنظيم داعش الارهابي وتحركاته الاخيرة التي اصبحت مبعث قلق وخوف لدى جميع المواطنين في العراق والاقليم.

وحول جلسة يوم الخميس الماضي، ورفع الحصانة عن اعضاء برلمان البرلمان، قالت الدكتورة ريواز فائق: نحن نعتقد بان البرلمان يجب ان يكون منبراً للاستقرار في اقليم كردستان وليس لتفريق صفوف القوى السياسية الكوردستانية والشارع الكردي، واضافت: تحقيق الديمقراطية الحقيقة يتطلب منا ان ننظر الى الجميع بعين واحدة وان نختار الحيادية من اجل حماية الوحدة الوطنية.

كما استقبل الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني لاهور شيخ جنكي، ممثلة الامين العام للامم المتحدة جنين بلاسخارت، و تناولا المستجدات الراهنة و اكدا على ضرورة تعميق العلاقات بين الحكومة الاقليمية و المركزية، و تحقيق مطالب الشعب التزاما ًبالدستور.