رمي النفايات على جوانب الطرقات تغدو ظاهرة في السليمانية

تحولت ممارسات رمي النفايات على جوانب الطرقات والأماكن العامة في مدينة السليمانية إلى ظاهرة طبيعية، في حين إنها قد تشكل سبباً خطيراً لتفشي الأمراض.


وتنتشر هذه النفايات بشكل ملاحظ في جادة هاواري شار وعلى جوانب الطرقات العامة والأحياء القديمة ضمن مدينة السليمانية.

ورغم أن شركات النظافة تتكفل بحمل النفايات ورميها خارج المدينة والاهتمام بالنظافة بشكل عام، إلا أن المظاهر التي تغدو جزءاً طبيعياً من صورة المدينة تظهر إهمال البلدية وقسم من المواطنين لجمالية المدينة. 

علّق الناشط في مجال حماية البيئة رانج عطا على هذه الظاهرة قائلاً: “من المفترض أن يساعد المواطنون الحكومة في الاهتمام بنظافة المدينة، وألا يقوموا برمي النفايات على جوانب الطرقات.”

كما اتهم رانج عطا من جهة أخرى، شركات النظافة بعدم إزالة النفايات من المدينة بالشكل المطلوب، وأشار أيضاً إلى عدم تمكن البلدية من إيجاد حلّ لهذه المشكلة حتى الآن.