سكان كرميان يلجأون إلى الدراجات الهوائية في ظروف حظر التجول

تحولت الدراجات الهوائية إلى وسيلة أساسية لتأمين الناس لاحتياجاتهم في منطقة كرميان، عقب فرض حظر التجوال في عموم مناطق إقليم كردستان.


يتواصل حظر التجوال المفروض في عموم إقليم كردستان في اجراء وقائي اتخذته الحكومة لمنع انتشار فيروس كورونا في أرجاء البلاد.

وقد بدأ حظر التجوال في منطقة كرميان يوم 16 آذار الماضي كما باقي مدن ومناطق إقليم كردستان، وبسبب توقف حركة السيارات في المنطقة، بدأ الأهالي باللجوء إلى الدراجات الهوائية كوسيلة لتأمين احتياجاتهم اليومية من السوق من جهة، ومن جهة أخرى لممارسة الرياضة التي من شأنها تقوية مناعة الجسم ضد الأمراض والفيروسات. 

يقول المواطن هردي خالد الذي يتوجه إلى السوق بدراجته الهوائية: “رغم أن فيروس كورونا له أضرار كبيرة، إلا أنه من ناحية أخير ساهم في تحسين البيئة والمناخ عبر إيقاف حركة السيارات.”

وأعرب هردي خالد عن إحساسه بسعادة كبيرة عند ركوب دراجته الهوائية، لافتاً إلى أنها تحسن من صحة الإنسان وتقوي جهازه المناعي، وداعياً في الوقت نفسه الجميع إلى حذو هذا الطريق. 

نوزاد وليد مواطن آخر من منطقة كرميان يتجه للسوق راكباً دراجته الهوائية، يقول متحدثاً: “لقد خلق حظر التجول وضعاً آمناً، فالوضع الصحي لمواطني منطقة كرميان أصبح في أحسن مستوياته، خصوصاً أن تأثير الدخان المنبعث من دخان السيارات قد قلّ بشكل كبير.”

وتشير السجلات الرسمية لإقليم كردستان لوجود أكثر من مليون و800 ألف سيارة في أنحاء البلاد، وذلك عدا عن السيارات العسكرية.