شبّان ينتقدون صمت الحكومة والبرلمان تجاه الهجمات التركية

انتقد شبّان من منطقة كرميان صمت برلمان وحكومة إقليم كردستان تجاه الأزمة في “ورتي” وقصف الاحتلال التركي لمخيم مخمور.


تستمر الأزمة في منطقة “زيني ورتي” دون أن يصدر اي موقف من جانب حكومة إقليم كردستان، في الوقت الذي تتزايد فيه المطالب الشعبية بسحب جميع القوات من المنطقة، وهو ما أثار استياءً شعبياً كبيراً. 

وفي هذا السياق، تحدث شبّان من منطقة “كرميان” لوكالة ROJNEWS حول أسباب التزام سلطات إقليم كردستان الصمت تجاه ما يحصل في “ورتي” والهجمات على “مخمور” ومناطق أخرى. 

سلام هدايت: لقد حان الوقت كي يوحد الكرد من مواقفهم تجاه هجمات الاحتلال التركي. التزام البرلمان والحكومة في إقليم كردستان الصمت تجاه الهجمات التركية يثير مخاوف لدى المواطنين. هذا عيب كبير، في الوقت الذي نعلم فيه أن البرلمان والحكومة يتألفون من أحزاب السلطة في إقليم كردستان. سيدون التاريخ ذلك. لذلك الوقت حان ليكفوا عن الصمت، ويقدموا المصلحة العامة على مصالحهم، والكف عن التجارة مع الاحتلال التركي. 

هيمن قادر: صمت الحكومة والبرلمان واضح، لأن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يشارك في الحكومة والبرلمان يعد الحليف الأقرب لتركيا، ولها مصالح مشتركة معها. فهذا الحزب يعرف أن تركيا ترفض وجود أي موقف، لذلك اختار الصمت من أجل حفظ مصالحه مع تركيا. وجود دولة احتلال على أراضي إقليم كردستان واستهدافه لمخيم يضم لاجئين، في الوقت الذي يلتزم فيه برلمان وحكومة الإقليم الصمت تجاه هذه الهجمات، هذا محل استنكار شديد.