شريط مصور يكشف تعاون الديمقراطي الكردستاني مع الاستخبارات التركية

كشف القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني عطا سرواي عن تواجد فرقة تابعة لجهاز الأمن القومي التركي ” MÎT” برفقة قوات هلكورت التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة “زيني ورتي”


وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني عطا سرواي خلال حديثه لوكالة Rojnews إن “الهدف من تواجد قوة هلجورد برفقة فرقة من الاستخبارات التركية في منطقة زيني ورتي هو مراقبة المناطق التي يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني.”

وأكد عطا سراوي وجود شرائط مصورة تؤكد ادعائه هذا، مضيفاً بالقول: “الحزب الديمقراطي الكردستاني جاء إلى زيني ورتي من أجل قتال الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب العمال الكردستاني.”

وأردف سرواي بالقول: “هناك قرار متخذ من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني من أجل محاربتنا ومحاربة حزب العمال الكردستاني في منطقة زيني ورتي، لكننا أبطلنا نحن وحزب العمال الكردستاني القنبلة التي حاولوا زرعها. واستطاعت الرئاسة المشتركة للاتحاد برفقة أخوتنا في حزب العمال الكردستاني من إفشال مخطط الحزب الديمقراطي والاستخبارات التركية.”

وأشار سراوي إلى أن “قيادة قوات هلكورت التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني تتقدم إحدى فرق الاستخبارات التركية في النهار لمراقبة المناطق التي تنتشر فيها قوات حزب العمال الكردستاني خلال النهار، وفي الليل تقوم الطائرات الحربية التركية بقصف المنطقة.”

وكشف عطار سراوي عن وجود شريط مصور يؤكد ادعاءاتهم، حيث يقول إن “الشريط المصور جرى تصويره في إحدى قرى منطقة زيني ورتي، وهي لسيارتين من نوع لاند كروس كانت تحمل أفراد من الاستخبارات التركية، وجرى التقاط الشريط المصور يوم 14 نيسان الجاري، وذلك قبل يوم واحد من الغارة الجوية التي شنتها الطائرات الحربية التركية على منطقة زيني ورتي.