شنكاليات يقدمن جملة من المطالب “للأمن الوطني” بخصوص الاعتداءات التركية

خرجت المئات من النساء في تظاهرة حاشدة نظمتها حركة حرية المرأة الإيزيدية ببلدة سنوني التابعة لقضاء شنكال، تنديداً باعتداءات الاحتلال التركية على قضاء شنكال.


بدأت التظاهرة من أمام دار مجلس الشعب في وسط البلدة، وتوقفت أمام مبنى “الأمن الوطني” العراقي، حيث قدمت النساء هناك جملة من المطالب على ورقة للمسؤولين في “الأمن الوطني”.

رددت النساء الشعارات التي تحييّ “مقاومة شنكال”، كما رفعن لافتات حملت كتابات مثل “الصمت يساعد الأعداء”، في إشارة إلى صمت كل من السلطات العراقية وسلطات إقليم كردستان إزاء الاعتداءات التركية على قضاء شنكال. 

بعد وصول التظاهرة إلى أمام مبنى “الأمن الوطني”، جرى إلقاء بيان باسم المتظاهرات، أشار في مجملها إلى ما عاناه أبناء قضاء شنكال طيلة السنوات الماضية، من قتل وتشريد وتهجير وخطف، وتقصير السلطات في بغداد وهولير بحق أهالي شنكال.

وبعد الانتهاء من إلقاء البيان، قدمت النساء جملة من المطالب مكتوبة على ورقة، وقاموا بتقديمها للمسؤولين عن “الأمن الوطني” في البلدة.