صحة اقليم كردستان تؤكد”لا اصابات في السجون والمخيمات”- وتحذر من مغبة عدم الالتزام

كشف المتحدث عن وزارة الصحة في اقليم كردستان عن خطورة الاوضاع في حال لم يتقيد المواطنين بالاجراءات الوقائية، فيما طمئن الرأي العام بان الاوضاع في المخيمات والسجون تحت السيطرة و لم تسجلان اية حالة حتى الان.


وقال محمد قادر خوشناو المتحدث باسم وزارة الصحة، في حديثه لوكالة rojnews، انه لا يمكن بقاء الفيروس في الهواء، لذا في حال انتقل الفيروس الى السجون، فهذا يعني انه تم ذلك عبر الزيارات، لذلك فان الزيارات معلقة لمدة شهر، هذا عدا تكثيف جهود الرعاية الصحية في السجن، اضافة الى اجراء فحوصات دورية للمساجين.

و اضاف “ان السجون لم تسجل اية حالة حتى الان”.

اما في المخيمات، اشار المتحدث الى ذات الاجراءات الوقائية المكثفة  فضلاً عن تقييد تحركات سكان المخيم تفادياً من دخول الاصابة الى داخل المخيمات، مبيناً انها لم تسجل اية اصابات.

بالنسبة للامكانيات الطبية المتوفرة لدى الاقليم لمواجهة الفيروس، قال خوشناو  ان الادوية و المستلزمات الطبية متوفرة حتى الان،لكن في حال ازدادت نسبة الاصابة على نحو اكبر، بالتأكيد سيكون من الصعب تأمين المستلزمات، مشيراً الى ان حكومة الاقليم و بغداد على تواصل مستمر بهذا الخصوص.

ولفت المتحدث الى خطورة الاوضاع في حال لم يتقيد الناس بالاجراءات الوقائية، وقال من الممكن ان يتم تمديد فترة حظر التجوال في حال ظهرت لها نتائج ايجابية، داعياً من المواطنين التقيد و الالتزام بالقرارات، والا ستكرر سيناريو ايران او ايطاليا في الاقليم ايضاً.

وينتهي في 23 اذار فترة حظر التجوال الممدة للمرة الثالثة على مستوى الاقليم منذ يوم 13 اذار، ومن المتوقع ان يتم تمديد الحظر مرة اخرى.