صحة العراق تعتبر الاصابة بفايروس كورونا بهذه النسبة وما دون “نجاحاً”

اعتبر وزير الصحة، جعفر محمد علاوي، الاحد، معدلات الإصابة بفيروس كورونا في العراق والتي لا تتجاوز 15 يومياً واستمرارها بهذا الشكل ، سيكون بمثابة نجاح للمؤسسة الصحية في العراق واقليم كردستان.


وقال علاوي في مؤتمر صحفي مشترك مع ممثلة الامم المتحدة في العراق، جنين بلاسخارت وممثل منظمة الصحة العالمية في بالعراق ادهم اسماعيل ، إن “العراق أفضل كثيراً بعدد المصابين بالمقارنة مع الدول الاخرى، كما أن العلاجات التي نستخدمها جيدة، وإذا حافظنا على هذه النسبة فإن هذا سيعتبر نجاحاً لمؤسسات الصحة في العراق واقليم كردستان.

و اضاف “لدينا استعدادات كاملة في حال تزايدت أعداد المصابين بفيروس كورونا”، مبيناً أن “الأعداد في العراق ما زالت مقبولة وعلاجاتنا أثبتت نجاحها مع تزايد حالات الشفاء”.

واضاف، أن “وزارة الصحة وضعت استعدادات خاصة والزيارات قلت عن كونها مليونية”، مشيراً إلى أن “الاعداد التي نسجلها بحدود 5-10 إصابات في اليوم، وأحياناً ترتفع إلى 15”.

من جهتها أكدت ممثلة الأمم المتحدة على “ضرورة الالتزام بقرارات خلية الأزمة للوقاية من كورونا”، لافتة إلى أن “تحدي احتواء فيروس كورونا في العراق مستمر”.

بدوره أكد ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق، أدهم إسماعيل إن “المنظمة هي جزء من اللجنة الحكومية المشكلة لاتخاذ القرارات الوطنية، من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد”.

وبخصوص الدعم الذي تقدمه الصحة العالمية للحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، أكد إسماعيل قائلاً: “نزود اربيل(هولير) وبغداد بما تحتاجه من إمكانيات للفحص والتشخيص، ونعرف أنها أقل من اللازم”.

وتابع قائلاً: “كانت هناك خروقات غير مبررة للحظر المفروض داخل العراق”، مؤكداً، أن “تلك الخروق تساعد على انتشار الفيروس ولا تساهم في الحد منه”.