صحفيون: على القوى السياسية أن تستجيب لدعوات القائد أوجلان

دعا صحفيون من مدينة هولير جميع الأحزاب السياسية في إقليم كردستان إلى تنفيذ دعوات قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان بخصوص الوحدة.


دعا قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان جميع القوى السياسية إلى ترك الخلافات وتحقيق الوحدة الوطنية الكردستاني، وذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع شقيقه محمد أوجلان يوم 27 نيسان الفائت.

وتعد هذه المكالمة الهاتفية هي الأولى لأوجلان منذ احتجازه في سجن جزيرة إيمرالي قبل 21 عاماً، من قبل الاحتلال التركي.

وبعث القائد أوجلان، برسائل عدّة بخصوص الأوضاع في منطقة “زيني ورتي” وعموم جنوبي كردستان، داعياً فيها جميع الكتل السياسية إلى التوحد وإرساء السلام.

وبهذا الصدد، تحدث عدد من الصحفيين من مدينة هولير لوكالة ROJNEWS حول أهمية الرسائل والدعوات التي بعثها أوجلان. 

الصحفي أيوب علي ورتي: يعيش جنوبي كردستان مرحلة صعبة بسبب قيادة المنطقة، فإرسال القوة العسكرية إلى زيني ورتي أثار قلق الأحزاب. فإرسال هذه القوة تم تحت تأثير دولة إقليمية. لقد أبدت العديد من الأطراف والشخصيات عن موقفها مما يجري، ولعل الأكثر لفتاً للانتباه هو رسالة السيد عبدالله أوجلان الذي طالب بتوحيد الصفوف، وهو ما يتوجب أن تفعله الأحزاب. يجب قلب المصالح الخاصة والحزبية إلى المصالح الوطنية والقومية، لأن العدو يحيط بكردستان من الاتجاهات الأربعة، والرد الأنسب عليهم هو إعلان وحدة الشعب الكردي. 

الصحفي سعيد عبدالله: إذا لم تقم القوى السياسية بتنظيم البيت الكردي وتوحيده، سيقوم المحتلون وبدون أدنى شك من احتلال جميع أراضي كردستان، لذلك نحن بحاجة ماسة إلى وحدة البيت الكردي. للأسف أصبح هدر الدم الكردي بيد أخيه الكردي جزءاً من التاريخ الكردي، يجب أن يتوقف هذا الأمر، وتقوم القوى السياسية بتحقيق اتفاق بين بعضها البعض، وإعطاء وعد شرف بألا يتم هدر الدم الكردي بيد الكردي.