صحفيون من كرميان يطالبون بالإفراج عن الصحفي زبير برادوستي

أوضح صحفيون من منطقة كرميان بأن المحاكم لا تتعامل مع قضايا الصحفيين وفق قانون الصحافة، وأنها تتعامل مع القضايا وفق أهواء الأحزاب والمسؤولين.


طالب صحفيون من منطقة كرميان بالإفراج عن مراسل وكالة RojNews زبير برادوستي الذي اعتقل بتاريخ 21 آب من العام الجاري، من القوات المحسوبة على الحزب الديمقراطي الكردستاني. 

ولا تزال أسباب اعتقال برادوستي مجهولة، ولم تتم محاكمته وفق قانون الصحافة، قبل إيداعه السجن، مما أثار استياء الصحفيين في إقليم كردستان. 

تعرض مدير إذاعة “صوت” بمنطقة كرميان آزاد أوصمان إلى محاكمة بقانون لا علاقة له بقانون الصحافة قبل عدّة أيام، تحدث قائلاً: “مع الأسف، بدأت موجة من الاعتقالات بحق الصحفيين خلال الأشهر الفائتة، ولا تجري محاكمتهم وفق قانون الصحافة، وهذا يعدّ انتهاكاً لحقوق الصحفيين.”

دعا آزاد أوصمان برلمان إقليم كردستان إلى الانتباه لعمل المحاكم، وقال: “يجب أن يتابع البرلمان عمل المحاكم بجديّة، لأن هذه المحاكم تتحرك حسب الأهواء الشخصية، ويجب وضع حد لها.”

وحول اعتقال الصحفي زبير برادوستي قال أوصمان: “من الواضح أن السلطات ترى في عمل الصحافة جرماً، تدخل الأحزاب والمسؤولين أوصل الأمور إلى مستوى يجعلهم يتخذون القرار وكيفية التقرب منك في المحاكم، وهذا بحد ذاته انتهاك لحقوق الإنسان قبل أن يكون انتهاكاً لحقوق الصحفيين.” 

تحدث الصحفي آراز محمد في السياق ذاته، قائلاً: “تملك السلطات الكردية تاريخاً طويلاً في اختطاف الأحرار والنشطاء والصحفيين، ومع الأسف وصل الأمر إلى حد قتلهم، وبشكل خاص خلال الأشهر الأخيرة، حيث بدأت حملة اعتقال واسعة ضد الصحفيين في أرجاء إقليم كردستان.”

ولفت آراز محمد قضية اعتقال مراسل وكالة Rojnews زبير برادوستي قائلاً: “الصحفي زبير برادوستي معتقل منذ أكثر من شهرين، حيث لا المحكمة تحاكمه، ولا يتم إجراء تغيير في ملفه، وهذا يولد شكوك كبيرة حول نظام المحاكم في إقليم كردستان، ويفقد ثقتنا كصحفيين ومواطنين بها، ويشعرنا بأن المحكمة تعمل من أجل حماية ما تملك السلطات السياسية.”

وأعرب محمد عن أمله من أن تقوم السلطات بإطلاق سراح زبير برادوستي وجميع الصحفيين المعتقلين إلى الآن. 

تحدث الصحفي أحمد حميد حول الموضوع ذاته، بالقول: “منذ فترة تجري محاولات في منطقة كرميان وعموم مناطق إقليم كردستان لتضييق الخناق على حرية الصحافة، فخلال شهر واحد فقط، تعرض 10 صحفيين إلى الاعتقال، والمشكلة الأساسية أنه لا يجري التعامل مع الصحفيين في المحاكم وفق قانون الصحافة، إنما تجري محاكمته وفق قوانين أخرى.”

وأوضح أحمد حميد أن اعتقال الصحفي زبير برادوستي أمر يناقض قانون العمل الصحفي لإقليم كردستان، وقال مضيفاً: “من المفروض أن تتم محاكمته وفق قانون الصحافة إذا ما كان مخطئاً في شيء، وليس إيداعه في السجن.”