عامان يمران على زلزال كرماشان.. والجرح لم يندمل بعد

فقد نحو 600 شخص لحياته وأصيب 9 آلاف آخرون في الزلزال الذي ضرب محافظة كرماشان خلال شهر تشرين الأول من العام 2017، ولا تزال آثار هذا الزلزال واضحة على معالم المحافظة، حيث لم تُقدم الحكومة الإيرانية على تعويض المتضررين أو إعادة إعمار تدمّر.


 شهد بلدات ونواحي محافظة كرماشان يوم 12 تشرين الثاني سنة 2017 زلزالاً كبيراً بتمام الساعة 21:48 وصلت درجته إلى 7,3 على مقياس ريختر لقياس الزلازل.

جرى رصد مركز الزلزال في مدينة ازغالا الواقعة 120 كم غرب مدينة كرماشان بشرقي كردستان، وشعر بها سكان مناطق واسعة من العراق وإيران.

وتعرضت مدن سربيل زاهاو وقصر شيرين وسومر ونفتيشار وروانشار وباوا إضافة إلى مدينة ازغالا في شرقي كردستان الى أضرار كبيرة، وامتدت الخسائر الى مدينتي حلبجة ودربنديخان في جنوبي كردستان. 

وقالت الحكومة الإيرانية آنذاك إنّ “623 شخصاً فقد حياته، وأصيب 9 آلاف و338 آخرون” جراء الزلزال، فيما أشارك التقديرات الغير رسمية إلى فقدان أكثر من 1700 شخص لحياته، وإصابة أكثر من 15 ألف.

وتسبب الزلزال بنزوح نحو 80 ألف شخص، لا يزال أغلبهم يعيشون تحت الخيم منذ وقت الزلزال، حيث لم تقدم الحكومة الإيرانية أية تعويضات.

كما لم تقم السلطات الحكومية الإيرانية بإعادة إعمار الأماكن المتضررة حتى الآن، رغم تزايد حالات الوفيات والانتحار بين النازحين من تلك المنطقة، بحسب مصادر محلية.

وشهد الشتاء الماضي، وفاة عدد كبير من نازحي مدينة سربيل زاهاو متأثرين بالبرد القارس.