عثمان: تركيا هي المستفيدة من التصعيد الكردي- الكردي في منطقة ورتي

اكد السياسي الكردي الدكتور محمود عثمان على ان الدولة التركية هي المستفيد الاول من التصعيد الذي تشهده منطقة ورتي في شمالي محافظة هولير.


وقال عثمان في تصريح لوكالة rojnews، انه “من المعيب ان تجري تجابه عسكري بين القوى الكردية هناك ،فالمشكلة ليست بهذا الحجم الذي لا يمكن معالجته بالحوار.

وقال عثمان ان المشكلة تكمن في عدم جلوس حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي مع حزب العمال الكردستاني، مردفاً القول ان “هذا امر يثير الدهشة، فالافصل ان يجلسوا مع بعضهم البعض.”

واكد السياسي المخضرم على الدولة التركية هي الوحيدة التي تستفيد من هذا التصعيد، وشدد قوله :” الدولة التركية تعادي الكرد اينما كانوا ، وتبحث عن كل الوسائل لضرب الكرد، لذا فهي المستفيدة الان من الازمة الحاصلة في منطقة ورتي.

وختم عثمان قوله ” ان منطقة ورتي ليست بحاجة لتواجد قوة عسكرية ما، فهذه الاوضاع تؤثر سلباً على حياة سكان المنطقة، لذا يجب معالجة هذه المشكلة باسرع و قت عبر الحوار.”

وتشهد مرتفعات ورتي الواقعة شمال شرقي محافظة هولير منذ مطلع الشهر الجاري، حرباً باردة بين الاتحاد الوطني و الديمقراطي الكردستانيين،حيث يعتزم الديمقراطي نشر قواته في المنطقة التي يرى الاتحاد انها تابعة لمناطق نفوذه. يأتي ذلك في ظل مراقبة تركية بطائرات الاستطلاع  واستهدافها جوياً للمرة الثانية منذ يوم امس الاثنين 14 نيسان.