علاقة حيوية وثيقة بين المطر و حبات الرمان..!

لا تزال تحضيرات قطف ثمار الرمان وصنع الدبس منها مستمرة في بعض المناطق من قضاء رانيا، وهناك من يبدأ بقطف الرمان خلال وقت متأخر من الموسم، حيث يوضح بعض المزارعين أن هطول الأمطار على ثمار الرمان قبل قطفة يساهم في زيادة الانتاج وجودته.


انتهت بعض المناطق في إقليم كردستان من تحضير دبس الرمان، إلا أن بعض المناطق لا تزال تنتظر هطول كمية أكبر من المياه، لأنها تساهم في زيادة الإنتاجية.

قضاء رانيا هو إحدى هذه المناطق التي تنتظر حتى نهاية الموسم للبدء بقطف ثمار الرمان والبدء بإعداد الدبس منه. حيث بدأت النساء واللواتي يلعبن الدور الأكبر  في هذا المهام بالتحضير لإنتاج دبس الرمان.

يقول عبدالله رسول أحد أبناء ناحية سركبان التابعة لقضاء رانيا: “يبدأ التحضير لصنع دبس الرمان عندنا بنهاية تشرين الأول، وتستمر حتى منتصف شهر تشرين الثاني.”

وأوضح عبدالله أنهم تأخروا هذا العام في قطف الرمان بسبب هطول الأمطار بشكل غزير، مما سيساهم في زيادة مياه ثمرة الرمان، التي يتم تحويلها إلى دبس فيما بعد.

يبين عبدالله رسول بأن عملية إعداد دبس الرمان صعبة بعض الشيء، ويقول: “يتم قطف ثمار الرمان من الأشجار ، ومن ثم جمعها، وبعدها فرد حباته و عصره، ثم وضعها على موقد النار ليغلى مدة 12 ساعة.”

يقول قسم من العاملين بجمع الرمان، والقسم الآخر بتنظيفه، فيما تعمل  أغلب النساء في تفتين الرمان وعصره ووضعه على النار ليغلي.

ويختلف قيمة الدبس باختلاف مذاقه وجودته، حيث يباع الكيلوغرام  الواحد منها بـ 5 آلاف دينار عراقي، وبعضها يتجاوز الـ10 آلاف دينار.

ويمتاز الرمان في قضاء رانيا بحموضته وحلاوته الممتزجة، ويملك الدبس الذي يصنع منه مذاقاً لذيذاً وله فوائد كثيرة أيضاً. إلا أن أبناء القضاء لا يحولون جميع ثمارهم إلى دبس، إنما يقومون بإرسالها إلى أسواق هولير والأقضية الأخرى للبيع.