عمال يعملون في عيدهم…!

رصدت وكالة rojnews عدد من عمال النظافة في احدى شوارع السليمانية وهم يكدحون في صبيحة عيد العمال الذي من المفترض ان يكون عيداً لهم، بيد ان هؤلاء العمال يرون ان اليوم مثله مثل اي يوم آخر، و السلطات تهنئهم بالاقوال.


يصادف اليوم 1 ايار عيد العمال العالمي، اعترفت به الامم و خاصة في الدول الاشتراكية، في اواخر القرن التاسع عشر، بعد الاحتجاجات و الاضراب الذي قام به العمال والطبقة الكادحة في عدد من البلدان و ابرزهم الولايات الامريكية، نتجية تعرضهم للغبن و الاضطهاد على اياد السلطات.

ولازال العامل يعاني من قساوة العيش رغم كدحه و محاولاته لتحصيل حقوقه من براثن الرأسمالية، قد ظهر جلياً انه اكثر من عانى في زمن انتشار فيروس كورونا.

واليوم،رصدت عدسة وكالة rojnews، عدد من عمال النظافة وهو يعلمون في صبيحة عيدهم،فاستأذن المراسل بان يلتقط صوراً لهم ،لم يرفضوا التصوير لكنهم لم يقبلوا التحدث ، الا احدهم قال رداً على سؤال (ماذا يعني هذا اليوم بالنسبة لك؟):”لا شيء ..فكما ترى، مثله مثل اي يوم اخر”.

يعمل العمال في عيدهم، في الوقت الذي يبدأ فيه متقلدو السلطة بنشر برقيات و بيانات التهنئة الموجهة لهؤلاء الكادحين الذين بدورهم يقولون انهم يريدون افعالاً لا اقوالاً.