عملية للدفاع الشعبي في آغري  تقتل وتصيب 20 عنصر في الجيش التركي

قُتل 10 جنود اتراك واصيب 10 اخرين في عملية لقوات الدفاع الشعبي نفذتها في ناحية بازيد التابعة بولاية آغري في شمال كردستان، فيما كشفت قوات الدفاع عن تفاصيل عمليات اخرى و هجمات جوية شنها الجيش التركي بمناطق متفرقة في متينا وآفاشين.


واصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG جاء فيه:

“في إطار حملة النصر الثورية في ولاية سرحد وبالقرب من مخفر شلي في ناحية بازيد التابعة لآغري قامت قواتنا بمراقبة وحدة للجيش التركي المحتل وفي 9 تشرين الثاني في تمام الساعة 13:00 نفذت عملية ضدها. وقُتل في هذه العملية 10 جنود كما جرح 10 جنود آخرون. وأجلى الجيش التركي المحتل بعد العملية بمروحيات الكوبرا والمدرعات وسيارات الإسعاف جنوده القتلى والجرحى من المنطقة.

كما نفّذت قواتنا في إطار الحملة الثورية لحرب حفتانين التي تستمر في منطقة حفتانين من مناطق الدفاع المشروع ميديا فعاليات ضد الجيش التركي المحتل.

وفي هذا الإطار:

نفّذت قواتنا بتاريخ 10 تشرين الثاني في الساعة 15:45 عملية ضد جنود الاحتلال على تلة بارتيزان. ووُجهت في العملية ضربات شديدة لخنادق وملاجئ العدو لكن لم يتسن التأكد من عدد الجنود القتلى والجرحى.

ونفّذت قواتنا عملية أخرى بتاريخ 11 تشرين الثاني في الساعة 08:20 على تلة بارتيزان. وفي هذه العملية التي وُجهت فيها ضربات شديدة للخنادق والخيم والحاويات على التلة احترقت العديد من الخيم والحاويات ودُمرت. ولم يتسن التأكد من عدد الجنود القتلى والجرحى في العملية.

كما أغارت الطائرات الحربية للجيش التركي المحتل على مناطق الدفاع المشروع ميديا. وبحسب ذلك:

قصفت الطائرات الحربية بتاريخ 8 تشرين الثاني في الساعة 11:45 منطقة كستا في منطقة متينا.

قصفت الطائرات الحربية بتاريخ 10 تشرين الثاني في تمام الساعة 16:00 منطقة تبي سور في منطقة أفاشين.

قصف جيش الاحتلال بتاريخ 12 تشرين الثاني في تمام الساعة 07:00 منطقة ورخلي في منطقة أفاشين.

استشهد رفيقان لنا بتاريخ 10 تشرين الثاني جراء الهجمات الجوية. وسنكشف عن سجلات رفيقينا الشهيدين في وقت لاحق”.