فنان من حلبجة يرسم بابداع على الأواني الزجاجية

يعتبر فن الرسم على الزجاح من الفنون الجذابة والمميزة بطبيعتها، والتي تعمل على تغير معالم الزجاج ليبدو أكثر رونقاً وجمالاً من باقي اللوحات الفنية.


https://youtu.be/otD2dhqrqgE”>

الفنان كاربين عمر من مواليد 1970 من ابناء مدينة حلبجة، أنهى دراسته في قسم اللغة الكردية، وتعلم فن الرسم على الزجاج مع عدد من الفنانين، بعد الفترة التي تلت القصف الكيماوي على المدينة عام 1988.

ويمتهن الفنان كاربين هذا النوع من الفن منذ فترة طويلة، ويقوم برسم شخصيات كردية على الأواني الزجاجية، ليعطها شكلها المميز والملفت للنظر.

ورغم أنه لم يرتاد الفنون الجميلة في المعاهد والجامعات ألا أنه يسعى إلى تطوير هذا النوع من الفن في المدينة بشكل اكاديمي.

وخلال فترة عمله لعدة سنوات استطاع الفنان كاربين انتاج 30 لوحة زجاجية للشخصيات والشعراء كامثال قاضي محمد ونالي وملا مارفي كوكوي وقله مره ،وغيرهم من الشخصيات التاريخية الكردية.

و لا يستخدم الفنان الريشة الالوان في الرسم فحسب ، بل لديه ادوات النقش و الحفر في الزجاج، ليظهر كشكل مجسم على الوعاء او الكأس الذي يرسم عليه.

ويعتبر فن الرسم على الزجاج مهنة صعبة جداً ويحتاج إلى اهتمام واتقان في العمل.

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined