قرار عراقي قد يضع حد للانتهاكات الجوية التركية

وجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، بالغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران العسكري الحربي والمسيّر في الاجواء العراقية، فيما قرر حصر الموافقات به او من يخوله.


وقالت قيادة العمليات العراية المشتركة في بيان ،ان “رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وخلال ترأسه اجتماع مجلس الامن الوطني ، وجه بالغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الاجواء العراقية (الاستطلاع، الاستطلاع المسلح، الطائرات المقاتلة، الطائرات المروحية، الطائرات المسيرة بكل أنواعها)، لجميع الجهات العراقية وغير العراقية”.

واكدت القيادة ان “عبد المهدي قرر حصر الموافقات من القائد العام للقوات المسلحة حصرا او من يخوله اصوليا”، مشيرة الى انه “طالب جميع الجهات الالتزام التام بهذا التوجيه”.

وبينت ان “اي حركة طيران خلاف ذلك يعتبر طيران معادي يتم التعامل معه من دفاعاتنا الجوية بشكل فوري”.

ويبدو ان هذا القرار تم اصداره على خلفية ماحصل بمعسكر الصقر قبل ايام ،حيث حدث انفجاراً الاثنين الماضي، لمستودعات العتاد والذخيرة داخل معسكر الصقر التابع للشرطة الاتحادية جنوبي بغداد ادى الى وفاة شخص واصابة 29 اخرين بجروح منهم عدد من افراد القوات الامنية والحشد الشعبي.

و لم يستثني التوجيه الصادر من عبدالمهدي طائرات اية دولة، ما قد يضع حدا ًايضاً للانتهاكات التركية للاجواء العراقية في حال ان طبق التوجيه فعلياً.