“كل أشكال الحرب ستلقي بتأثير سلبي على إقليم كردستان”

قال مدير مشروع منظمة “كردستان للجميع” آرام كمال إن “تحشيد القوى الكردية لقواتها أمام بعضها البعض أمر مدان”، مشيراً إلى أن “الحرب الأهلية لا تجلب معها إلا الخراب.”


لا تزال التوترات قائمة في منطقة “زيني ورتي” بعد حشد الحزب الديمقراطي الكردستاني لقواته في المنطقة التي تتقاسمها مع كل من الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب العمال الكردستاني.

وتحدث في هذا السياق مدير مشروع منظمة “كردستان للجميع” آرام كمال لوكالة Rojnews حول تداعيات وآثار التوتر القائم في منطقة “ورتي”.

وقال آرام كمال مطلع حديثه إن “تحشيد القوى الكردية لقواتها في وجه بعضها البعض أمر مدان”، مشيراً إلى أن “هذه الخطوة لا تخدم مصلحة المواطنين”.

واقترح آرام كمال على جميع القوى الكردية الجلوس على طاولة الحوار من أجل حلّ القضية بشكل سلمي، لافتاً إلى أن “المشكلة ليست بالكبيرة حتى لا يتم نقاشها على طاولة الحوار.”

وأضاف كمال بأن “كل أشكال الحرب ستلقي بتأثير سلبي على إقليم كردستان”، وختم حديثه بالقول: “أتمنى ألا يندلع أي قتال، لأن القتال لا يجلب معه غير الخراب والدمار.”