كهف بستون احدى الاماكن التاريخية الكردستانية يميزه اعمدته الكريستالية

يقع في شمال مدينة سوران في محافظة هولير ، احدى الكهوف التاريخية و يسمى بكهف”بستون” و يعتبر من اقدم كهوف على مستوى العراق لذا نال صفة احدى اهم الاماكن التاريخية.


كهف بستون يبعد عن مدنية سوران شمالاً 37 كم، ويتوسط جبل برادوست اقصى شمال محافظة هولير، و يعتبر من المعالم التاريخية في المنطقة و قطباً سياحياً يجذب الزوار من الاقليم و العراق و بلدان اخرى.

المميز في الكهف عدا موقعه الجغرافي، هو انه يحوي الكريستال، حيث يوجد اعمدة في الكهف تشكلت من الكريستال بكشل طبيعي مدهش لذا يقال ان التسمية جاءت من الاعمدة وهي بالكردية تعني “بستون” اي بـالاعمدة.

و بحسب المؤرخين فان الكهف يعود الى ما قبل 15 الف سنة قبل الميلاد عاش فيها الانسان قديمأً.

و يحيط بموقع الكهف كهوف اخرى و اسماءها  اثنين منها” ديان، سيس”،و يقول الخبراء في المجال انهما استخدما غالباً كمكان للحيوانات الاهلية.

ويقول المؤرخ، فاضل هاودياني في حديثه لوكالة ROJ للانباء، ان كهف بستون يعتبر من اقدم الكهوف في العراق، و له مكانة مميزة على مستوى العالم.

هاودياني اشار الى ضعف الاداء الحكومي والاداري على صعيد الاهتمام بالكهف و معظم المعالم التاريخية في الاقليم، رغم اهميتها على مستوى العالم.

و بحسب بحث اجري في عام 1950 داخل الكهف فانه تم الكشف عن عظام للانسان ومخلفات قطع اثرية  يعود تاريخه الى ما قبل الميلاد بـ3 الى 5 الاف عام، و اخرى الى 7 الاف عام، و لم يتم العثور  على ما يدل ان الكهف يعود الى عصر الحجري ، لكن رجح باحثون ان تاريخه يعود الى ما لا يقل عن 15 الف عام قبل الميلاد.