مرضى الثلاسيميا في اقليم كردستان: لم نعد نتحمّل

اشتكى مرضى الثلاسيميا في اقليم كردستان من اللامبالاة الحكومية تجاههم، مشيرين الى شح الدعم المالي و الخدمي و عدم صرف منحهم المالية “القليلة”.


وعقدت مسؤولة اعلام جمعية الثلاسيميا في اقليم كردستان، سروة علي، مؤتمراً صحفياً في هولير، اشارت فيه الى معاناتهم كمرضى في ظل سوء الاحوال المادية وقلة الاهتمام.

وانتقدت سروة علي اداء الحكومة تجاههم،مشيرة الى انه تم وضع حجر الاساس لمشروع مركز لمرض الثلاسيميا في هولير منذ الدورة الحكومية الثامنة، لكن لم يتم انجاز المشروع حتى الان ، داعية من “الاخيار” و الجهات المعنية، الى بناء مشفى 70 سرير للمرضى، باعتبار ان هذا المرض طويل الامد وبحاجة الى اهتمام متواصل.

ولفتت سروة علي الى ان المرضى لم يقبضوا منحهم المالية منذ 50 يوم، علماً ان المنحة المالية المخصصة لهم هي رمزية جدياً و يبلغ شهرياً 150 الف دينار فقط لكل مريض.

كما عبرت المتحدثة عن قلقها من انخفاض جودة الادوية الى الاسوء، مطالبة بتأمين ادوية جيدة للمرضى باسرع وقت.

والثلاسيميا وتسمى أيضاً فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط، مرض وراثي يؤثر على كريات الدم الحمراء ينتج هذا المرض عن خلل الجينات يسبب فقر الدم المزمن، لذا فان المرضى بحاجة الى تغيير دم بشكل دوري.

وغداً 8 ايار اليوم العالمي للثلاسيميا.