مزاد كلار- سوق شعبي  يستقطب الفقراء

مزاد كلار هو مكان للتسوق يباع و يشترى فيه بضائع مستعملة و اخرى جديدة و مواد غذائية و حاجيات عامة، واصبح سوقاً شعبياً يستقطب المئات من الناس البسطاء نظراً للاسعار الرخيصة المناسبة للاوضاع المعيشية التي يعاني منها المجتمع.


مزاد كلار – نسبة لمدينة كلار في ادارة كرميان باقليم كردستان، و هو سوق شعبي يفتتح بعد ظهر الخميس وصباح الجمعة من الاسبوع، و رغم ان السوق اصبح مركزأً يستقطب شرائح الشعب و يكتض بالناس، الا ان السوق يعاني من نقص الخدمات و سوء التنظيم، و يتسم بالعشوائية.

و تعتمد الكثير من القرى والبلدات الواقعة في منطقة كرميان على السوق حيث يباع فيه مواد مستعملة و يمكن ان يحظى المشتري بسعر مناسب لمادة ما على سبيل المثال “فرن غاز” مستعمل يقل عن سعره  في الاسواق التجارية الاخرى باقل من النصف.

افتتح السوق اول مرة عام 1991، و توسع و تطور الا ان اصبح بهذا الحجم الكبير، ورغم ان المكان الذي يضع فيه الباعة موادهم واسع مقارنة باسواق المدينة ، الا ان السوق يبقى مزدحما ً لانه لا يفتتح بشكل يومي، بل يفتتح فقط بعد ظهر يوم الخميس و صباح الجمعة من الاسبوع.

كامل عبدالرحمن وهو احد الباعة وفي السوق ، قال انه يستعد يوم الخميس للتوجه من منطقته شارزورالى كلار قاطعاً نحو 100 كم، لبيع ما لديه من عسل مشمش مجفف و جوز،  و قال ” صحيح ان الاسعار هنا منخفظة لكن هذا يستقطب الكثير من الناس البسطاء للشراء وكثرة المشترين يعني بالنسبة لنا الربح الوفير.”

يرتاد المواطنون ذو الاحوال المتواضعة الى هذا السوق و يجدونه مكانا ًمناسباً لشراء حاجياتهم.

احد النازحين من محافظة بابل الى منطقة كرميان و يدعى عامر يقول انه يأتي الى السوق كل يوم جمعة لان الاسعار تناسب احواله المادية البسيطة  باعتباره يقطن في منزل اجار في المنطقة.

ويواجه السوق و المتسوقين احدى اكبر المشاكل وهو ان المكان يفتقر للخدمات العامة  وهو مكان موحل في الشتاء لانه الاماكن المعبدة و ذات الارصفة لا تسعهم،  لذا يناشد الباعة الحكومة لدعم مشروعهم الشعبي و تقديم الخدمات لهم.

ويخلف السوق نفايات و قد تكون هذه احدى المشاكل الاخرى التي يجب ان لا يغض النظرعنها من قبل الباعة او من ادارة المنطقة.

undefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefinedundefined